بايدن: نتنياهو يتحول ليميني متطرف ليبقى في السلطة

بايدن: نتنياهو يتحول ليميني متطرف ليبقى في السلطة
نتنياهو وبايدن (أرشيفية - أ ب)

اعتبر نائب الرئيس الأميركي السابق، جو بايدن، الذي يعتبر أكثر الديمقراطيين حظوظا للمنافسة على منصب رئاسة الولايات المتحدة الأميركية العام المقبل، أن "إسرائيل ديمقراطية تسير بالاتجاه الخاطئ"، وذلك في كلمة ألقاها أمس السبت، في ولاية آيوا.

وشدد بايدن على أن التصريحات التي صدرت مؤخرًا عن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، حول ضم مناطق في الضفة الغربية المحتلة لسيادة الاحتلال الإسرائيلي "خطأ كبير" بالنسبة لإسرائيل.

وقال بايدن "من الخطأ الفادح ضم إسرائيل للمناطق التي تحتلها، من المستحيل أن تكون هناك إسرائيل ديمقراطية، بأغلبية عربية دون حقوق".  

وأضاف أنه إذا تم انتخابه رئيسًا، فإنه سيعمل على تنفيذ حل الدولتين، والذي قال إنه "قدر كبير من الإسرائيليين يدعمونه"؛ بينما شدد بايدن على أنه "يدعم بقوة إسرائيل كدولة يهودية مستقلة".

وقال بايدن "أعرف نتنياهو جيدًا ولدينا خلاف جذري من حيث المبدأ. نتنياهو يذهب في الاتجاه الخاطئ، إنه يتجه نحو اليمين المتطرق، لأنه يريد البقاء في السلطة، والنجاة"، علما بأن بايدن حاول في السابق إظهار نفسه على أنه صديق مقرب من نتنياهو وأنه صلة الوصل مع إسرائيل خلال شغله منصب نائب رئيس الإدارة الأميركية السابقة باراك أوباما.

وانتقد بايدن، منافسه في الترشح لانتخابات الرئاسة، بيرني ساندرز، بسبب مواقف الأخير المؤيدة للقضية الفلسطينية؛ وأعرب بايدن عن استغرابه للدعوات التي أطلقها ساندرز، أواخر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، تجميد المساعدات العسكرية الأميركية لإسرائيل، والتي تقدر بـ3.8 مليار دولار سنويا، ما لم تعدل تل أبيب جذريا سياساتها تجاه الفلسطينيين في غزة.

كما انتقد بايدن اعتراف إدارة الرئيس دونالد ترامب بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل، محذرا من أن ذلك يمهد الطريق لضم إسرائيل الضفة الغربية المحتلة.

في المقابل، هاجم بايدن القيادة الفلسطينية واعتبر أنها تعمل على "تأجيج النزاع".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة