بومبيو يتوعد موسكو بالرد في حال تدخلت في الانتخابات الأميركية

بومبيو يتوعد موسكو بالرد في حال تدخلت في الانتخابات الأميركية
(أ ب)

حذر وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، يوم الثلاثاء، نظيره الروسي سيرغي لافروف، من أي تدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية العام 2020.

وقال بومبيو في مؤتمر صحافي مشترك مع لافروف في واشنطن "كنت واضحا في شان التدخل في شؤوننا الداخلية، هذا مرفوض".

وأضاف "قلت بوضوح ما نتوقعه من روسيا. إذا اتخذت روسيا أو أي طرف أجنبي إجراءات لتقويض عمليتنا الديمقراطية فسنرد".

وأجمعت وكالات الاستخبارات الأميركية على اتهام موسكو بالتدخل في الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها دونالد ترامب العام 2016. وبرزت أخيرا شبهات بأن روسيا قد تتدخل مجددا في انتخابات 2020. وتابع بومبيو "إن إدارة ترامب ستعمل دائما لحماية استحقاقاتنا الانتخابية".

لكن لافروف رفض هذه الاتهامات وقال "أكدنا مجددا أن كل التكهنات حول تدخلنا المزعوم في العمليات الداخلية للولايات المتحدة لا أساس لها. ليس هناك أي واقعة تثبته، لم يقدم إلينا أحد دليلا لأنه ببساطة لم يحصل ذلك".

وتناولت المحادثات بين الوزيرين الأزمة الأوكرانية، وخصوصا غداة قمة باريس التي جرت برعاية فرنسية وألمانية وجمعت للمرة الأولى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وقال بومبيو "كررت للوزير لافروف أن القرم تعود إلى أوكرانيا وأن حل النزاع في شرق أوكرانيا لا يمكن أن ينجح إلا باحترام الالتزامات التي تضمنتها اتفاقات مينسك".

وتطرقت المحادثات أيضا إلى ملفات إيران وكوريا الشمالية وسورية وفنزويلا، وبدا واضحا الخلاف بين بومبيو ولافروف حول مسألة مراقبة التسلح.

وكرر بومبيو ضرورة أن تكون الصين مشمولة بالمفاوضات حول الأسلحة الإستراتيجية النووية، من دون أن يتبنى موقفا من الاقتراح الروسي بتمديد اتفاق "نيو ستارت" الثنائي الذي ينتهي مفعوله بداية 2021.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة