تلميح تركي لاحتمال "منع" الولايات المتحدة من استخدام قواعدها العسكرية

تلميح تركي لاحتمال "منع" الولايات المتحدة من استخدام قواعدها العسكرية
(أرشيفية - الأناضول)

تطرق وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، اليوم الأربعاء، في تصريحات إعلامية، إلى العقوبات الأميركية المحتملة على بلاده، ملمحا إلى احتمال اتخاذ حكومته إجراءات ضد قاعدتين أميركيتين.

ولفت أوغلو إلى أنه "مكن طرح وضع (قاعدتي) إنجرليك وكورجيك، وكل شيء، ولا أريد الحديث حول افتراضات لسيناريوات سيئة"، دون أن يوضح تماما ما إذا كانت بلاده ستمنع الولايات المتحدة من استخدام القاعدتين.

وجاءت ذلك في تصريحات لقناة "أ" خبر التركية، تعليقا على تقارير تفيد بموافقة أعضاء مجلس النواب الأميركي، على مشروع قانون ا"لدفاع" الذي يتضمن أيضًا دعوات لفرض عقوبات على تركيا بسبب قرارها المضي قدماً في شراء ونشر أنظمة الدفاع الصاروخي "إس-400" الروسية الصنع.

وقال: "يجب أن يدرك أعضاء الكونغرس أن العقوبات لن تصل بهم أي مكان".

وشدد الوزير التركي على أن الحكومة مدركة للمناخ السلبي داخل أروقة الكونغرس الأميركي، وأنه لا صلة بين مشروع مقاتلات "إف-35" التي تشارك تركيا بتصنيعها، وبين منظومة "إس-400" الصاروخية الروسية التي اشترتها أنقرة.

وأوضح أن تركيا لا تسمح في علاقاتها بالتدخل بحقوقها السيادية، مبينًا أن بلاده قدمت مبادرات بناءة خلال المرحلة المتواصلة مع الولايات المتحدة المتعلقة بـ"إف-35"، و"إس-400".

وتعد قاعدة إنجرليك الجوية جنوبي تركيا قاعدة رئيسية للعمليات الأمريرية في الشرق الأوسط ولعبت دورا رئيسيا مؤخرا في الحرب ضد تنظيم "داعش" في سورية والعراق، فيما تعد قاعدة كرسيك، شرقي تركيا، قاعدة رئيسية للناتو.

وتسبب قرار تركيا بالمضي قدما في شراء النظام الصاروخي الروسي ازدياد التوترات بين حليفي الناتو، حيث حذرت واشنطن من أن النظام الروسي يشكل تهديدًا لحلف شمال الأطلسي وأوقفت تركيا من برنامج الطائرات المقاتلة "إف-35".

وتصاعدت حدة التوترات بعد التوغل التركي في شمال شرقي سورية لطرد القوات الكردية السورية التي لعبت دور رئيسيا في الحرب ضد تنظيم "داعش".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة