عاصفة بفرنسا: مصرع شخصين وانقطاع الكهرباء عن عشرات آلاف المنازل

عاصفة بفرنسا: مصرع شخصين وانقطاع الكهرباء عن عشرات آلاف المنازل
(أ.ب.)

قضى شخصان وانقطعت الكهرباء عن عشرات آلاف المنازل في جنوب غرب فرنسا، وذلك جراء رياح عاتية وفيضانات ضربت ساحل جنوب غرب فرنسا، بحسب ما أعلنت السلطات الفرنسية، اليوم الأحد. فيما لا يزال التحذير من سوء الأحوال الجوية يشمل 11 منطقة.

وقالت فرق الإطفاء إن سائق سيارة يبلغ من العمر 70 عاما لقي مصرعه على طريق في إقليم الباسك، عندما اصطدمت سيارته بشجرة سقطت على الطريق بسبب سوء الأحوال الجوية.

كما جرفت مياه الفيضانات رجلا آخر يبلغ 76 عاما عندما خرج من منزله في إقليم لوت اي غارون، وتمكن رجال الإنقاذ من العثور على جثته بعد 24 ساعة على بعد نحو كيلومتر من منزله.

وأضافت أن خمسة أشخاص آخرين أصيبوا بجروح نتيجة سقوط أشجار على سياراتهم بينهم اثنان في حالة خطرة.

وفي قرية بيريوراد شاهد مصور في فرانس برس السيول وقد اجتاحت عددا من المنازل.

وأعلنت شركة كهرباء فرنسا أن التيار لا يزال مقطوعا عن 40 ألف منزل، موضحة أن غالبية هذه المنازل تقع في جنوب غرب فرنسا.

وليل الخميس الجمعة، مع بلوغ الأحوال الجوية السيئة ذروتها، انقطع التيار الكهربائي عن 40 ألف منزل في هذه المناطق.

وعمدت السلطات في "إجراء احترازي" إلى إجلاء نحو 600 شخص في ثماني بلديات تقع على مقربة من الحدود مع إسبانيا، وذلك خشية حدوث فيضانات.

وقال رجل متقاعد يدعى كريتسيان "أصبحنا معتادين على ذلك الآن". وتابع "وضعنا كل شيء في المستويات العليا وأخرجنا كل شيء من المرأب".

وقال مسؤول في فرق الإنقاذ المحلية إن مستويات المياه تنخفض ببطء في المنطقة، مشيرا إلى أن عمليات التنظيف قد تبدأ الأحد على الأرجح.

ووضعت 23 منطقة تقع في جنوب غرب فرنسا وجبال الألب وشمال البلاد والبيرينيه المطلة على المحيط الأطلسي في حالة تأهب خشية تعرضها لرياح عاتية وفيضانات، في حين ضربت رياح تجاوزت سرعتها 200 كلم في الساعة جزيرة كورسيكا الفرنسية في البحر المتوسط.

ودعت السلطات منظمي فعاليات رياضية في عدد من هذه المناطق إلى إلغائها.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة