روحاني: نأمل بجهود يابانية للمحافظة على الاتفاق النووي

روحاني: نأمل بجهود يابانية للمحافظة على الاتفاق النووي
(أ ب)

أعرب الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الجمعة، عن أمل بلاده في أن تبذل اليابان ودول أخرى، جهودا من أجل المحافظة على الاتفاق النووي، فيما وجه انتقادات للانسحاب الأميركي "غير العقلاني" من الاتفاق، وذلك خلال لقائه رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، في طوكيو.

ووفق وكالة "كيودو" اليابانية، قال روحاني خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع آبي، إن "إيران تدين بقوة الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي، بدون مبرر ومن طرف واحد".

وأردف: "الاتفاق النووي مهم للغاية بالنسبة لإيران، نأمل في أن تبذل اليابان وباقي دول العالم جهودًا من أجل المحافظة عليه".

من جانبه، أعرب آبي عن رغبة بلاده في المساعدة من أجل تخفيض التوتر بالشرق الأوسط، ودعا طهران إلى لعب دور "بناء" من أجل تحقيق الاستقرار والسلام في المنطقة، وإلى تنفيذ التزاماتها بشكل شامل في إطار الاتفاق النووي.

وخلال اجتماعه مع روحاني، قال آبي إن "اليابان ستواصل بتأدية جهودها الدبلوماسية لتخفيف التوتر في الشرق الأوسط"، طبقا لمسؤول حكومي ياباني، وقال المسؤول "لقد وافق الزعيمان على الحفاظ على اتصالات وثيقة بينهما".

وشرح رئيس الوزراء الياباني للرئيس روحاني خطة طوكيو لإرسال سفينتين من قوات الدفاع الذاتي إلى خليج عُمان، لحماية سفن الشحن التي تعبره.

ووصل روحاني إلى اليابان قادما من كوالالمبور حيث دعا الدول الإسلامية، أمس، الخميس، إلى محاربة "الإرهاب الاقتصادي" الأميركي، خلال قمة إسلامية دعت إليها ماليزيا.

وتعد زيارة روحاني الرسمية إلى اليابان الأولى من نوعها لرئيس إيراني، منذ 19 عاما، حيث أجريت آخر زيارة من طرف الرئيس السابق محمد خاتمي، في تشرين الأول/ أكتوبر 2000.

وقد أعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات مشددة على إيران في عام 2018 بعد الانسحاب من الاتفاق الدولي الذي يهدف إلى كبح البرنامج النووي للجمهورية الإسلامية.

وبموجب الاتفاق الموقع في 2015، وافقت طهران على خفض نشاطاتها النووية بشكل كبير والالتزام بطبيعتها المدنية، مقابل رفع جزء من العقوبات الدولية التي تخنق اقتصادها.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة