روسيا تتوعد بالرد على عقوبات أميركية استهدفت مشاريعها لنقل الغاز

روسيا تتوعد بالرد على عقوبات أميركية استهدفت مشاريعها لنقل الغاز
حفريات ضمن مشروع أنابيب "السيل الشمالي 2" (أ ب)

توعدت روسيا بالرد على العقوبات الأميركية ضد مشروعيها لنقل الغاز، إلى تركيا وألمانيا، وأكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن بلاده سترد على العقوبات الأميركية على خطي أنابيب لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا.

وأوضح لافروف في تصريح صحافي، اليوم الإثنين، أن بلاده ستدرس العقوبات وستحلل الوضع بعناية للرد على العقوبات المنافية للقانون الدولي.

وقال الوزير الروسي: "أضمن أن هذا العمل الوقح غير المقبول الذي ينتهك جميع قواعد القانون الدولي، وجميع الأصول الدبلوماسية والإنسانية، لن يبقى دون رد".

ونقلت قناة "روسيا اليوم"، الأحد، عن وزير الخارجية، سيرغي لافروف، قوله: سنرد على العقوبات، لكن بطريقة لا تلحق الضرر بنا. لكن الرد سيأتي لا محال، وسنأخذ الأمر في عين الاعتبار عند بناء علاقاتنا بمجملها.

وفجر السبت، وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قانون موازنة الدفاع للولايات المتحدة، تتضمن عقوبات على خطي أنابيب "السيل التركي"، و"السيل الشمالي 2".

واستنكر الاتحاد الأوروبي، العقوبات الأميركية التي استهدفت الشركات المساهمة في بناء خط "السيل الشمالي".

فيما تعهد الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، بالرد على واشنطن في حال فرضها عقوبات على شركات السفن العاملة في تشييد مشروع السيل التركي.

و"السيل التركي"، مشروع لمد أنبوبين باستيعاب 15.75 مليار متر مكعب من الغاز سنويا لكل منهما، من روسيا إلى تركيا مرورا بالبحر الأسود، بحيث يغذي الأنبوب الأول تركيا، والثاني دول شرقي وجنوبي أوروبا.

أما "السيل الشمالي 2"، فهو خط أنابيب لنقل الغاز الروسي إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق، بطاقة تقدر بـ 55 مليار متر مكعب سنويا.