إحالة مادتي عزل ترامب إلى مجلس الشيوخ "الأسبوع المقبل"

إحالة مادتي عزل ترامب إلى مجلس الشيوخ "الأسبوع المقبل"
نانسي بيلوسي (أرشيفية - أ ب)

أعلنت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، مساء اليوم، الجمعة، أنها تعتزم إرسال مادتي عزل الرئيس دونالد ترامب، إلى مجلس الشيوخ، الأسبوع المقبل، واضعة حدا لأزمة مع الجمهوريين حول إجراءات محاكمة الرئيس.

وقالت في رسالة وجهتها إلى اجتماع لكتلة الحزب الديمقراطي "طلبت من رئيس اللجنة القضائية، جيري نادلر، أن يكون جاهزا كي يرسل إلى المجلس، الأسبوع المقبل، قرارا بتعيين مدراء، وأن يحيل مادتي العزل إلى مجلس الشيوخ".

وأضافت "سأتشاور معكم في اجتماع كتلتنا الحزبية في مجلس النواب، يوم الثلاثاء (المقبل) حول سبل المضي قدما".

وامتنعت بيلوسي عن إرسال مادتي العزل منذ تصويت مجلس النواب على عزل ترامب في 18 كانون الأول/ ديسمبر، بتهمة استغلال النفوذ بممارسته ضغوطا على أوكرانيا للتحقيق في منافسه المحتمل في انتخابات 2020 جو بايدن، وعرقلة تحقيق لاحق في هذا الشأن في الكونغرس.

وكانت زعيمة الديمقراطيين في الكونغرس، قد أملت في أن يقدم زعيم الغالبية في مجلس الشيوخ، الجمهوري ميتش ماكونيل، تطمينات حول ما وصفته بمحاكمة "منصفة" يمكن للديمقراطيين فيها استدعاء شهود، والحصول على الوثائق الرسمية اللازمة.

لكن ماكونيل، المخطط الإستراتيجي الماهر كما بيلوسي، رفض الرد وأعلن الثلاثاء أن لديه الأصوات الجمهورية اللازمة لإجراء محاكمة من دون الحاجة للامتثال لمطالب الديمقراطيين.

ولأسابيع تركت بيلوسي الديمقراطيين والجمهوريين يتساءلون حول كيف ومتى ستكون خطوتها التالية.

وقال الديمقراطيون إن تأجيل إحالة لائحة الاتهام، أتاح ظهور معلومات جديدة قبل المحاكمة، منها إعلان مستشار الأمن القومي السابق، جون بولتون، الإثنين، استعداده للمثول أمام مجلس الشيوخ في حال استدعائه.

لكن فيما كان الديمقراطيون يفكرون في أي فائدة جديدة ترجى، إن وجدت، لإرجاء المحاكمة، واجهت بيلوسي ضغوطا متزايدة لإحالة لائحة الاتهام إلى مجلس الشيوخ.

وقالت في رسالتها "من الواضح أن زعيم (الغالبية الجمهورية) ماكونيل لا يريد أن يقدم شهودا ووثائق أمام أعضاء مجلس الشيوخ والشعب الأميركي كي يتسنى لهم إجراء حكم مستقل بشأن سلوك الرئيس". وأضافت "كل سناتور أمامه الآن خيار: أن يكون وفيا للرئيس أو للدستور".

واعتبر بعض الجمهوريين إعلان بيلوسي مؤشرا على تراجعها في المواجهة الصاخبة مع ماكونيل. وغرّد السناتور الجمهوري جوش هولي "بعد أسبوع من الضغوط القوية ... بيلوسي ترضخ".