أميركا تُعلن موعد توقيع اتفاق لـ"خفض العنف" مع طالبان

أميركا تُعلن موعد توقيع اتفاق لـ"خفض العنف" مع طالبان
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبو، يصافح الرئيس الأفغاني، أشرف غاني، خلال مؤتمر ميونيخ (أ ب)

أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، اليوم الجمعة، أن الولايات المتحدة تستعد لتوقيع اتفاق مع حركة "طالبان" في 29 شباط/ فبراير، مبني على تفاهم تم التوصل إليه لـ"خفض العنف" في أنحاء أفغانستان التي قال الناطق باسم مجلس الأمن القومي فيها، جواد فيصل، إن "خفض العنف" سيبدأ اعتبارا من 22 شباط/ فبراير، وسيستمر لأسبوع.

وذكر بومبيو، في بيان للخارجية الأميركية، أنه "بناءً على تطبيق ناجح لهذا التفاهم، يتوقع أن يمضي التوقيع على الاتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان قدما"، بحسب ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وقال بومبيو إن المفاوضات الداخلية بين الأفغان ستبدأ بعد ذلك وقت قصير من توقيع الاتفاق بين واشنطن وطالبان المرتقب في الدوحة.

وأضاف أنهم "سيتوصلون بناءً على هذه الخطوة الأساسية إلى وقف شامل ودائم لإطلاق النار وخارطة طريق سياسية مستقبلية لأفغانستان".

وأكد أن "الطريقة الوحيدة لتحقيق سلام مستدام في أفغانستان هي أن يجتمع الأفغان ويتفقوا على الطريق إلى الأمام".

وأشار بومبيو إلى أنه لا تزال هناك تحديات، لكن التقدم الذي تم إحرازه حتى الآن "يعطي أملا ويشكل فرصة حقيقية. تحث الولايات المتحدة جميع الأفغان على اغتنام هذه اللحظة".

وستشكل الهدنة الجزئية خطوة تاريخية بعد أكثر من 18 عاما من النزاع الدامي في أفغانستان، ومن شأنها أن تمهد الطريق لاتفاق يمكن في نهاية المطاف أن يفضي إلى طي صفحة الحرب.

وتشهد أفغانستان، منذ الغزو الأميركي عام 2001، صراعا بين طالبان من جهة والقوات الحكومية والدولية بقيادة الولايات المتحدة من جهة أخرى؛ ما تسبب في سقوط آلاف الضحايا المدنيين.

وتسيطر طالبان على نحو 59 من أصل 407 وحدات إدارية تتشكل منها أفغانستان، بينما تتمتع بنفوذ في 119 وحدة إدارية أخرى، وفق تقرير مكتب الولايات المتحدة لإعادة إعمار أفغانستان.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ