إيران تعارض اتفاق السلام بين واشنطن وطالبان

إيران تعارض اتفاق السلام بين واشنطن وطالبان
غداة توقيع الاتفاق (أ ب)

أعربت إيران، اليوم الأحد، عن معارضتها للاتفاق الذي وقّعته الولايات المتحدة مع حركة طالبان، والذي يمهّد الطريق لانسحاب جميع القوات الأجنبية من أفغانستان في غضون 14 شهرا، بحسب ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وأشارت إيران إلى أنه "لا يحق" للأميركيين تقرير مستقبل أفغانستان، موضحة أن "الولايات المتحدة لا تملك أي حق قانوني يتيح لها التوقيع على اتفاق سلام أو تقرير مستقبل أفغانستان".

وبعد حرب استمرت 18 عاما، وقّعت الولايات المتحدة وطالبان على اتفاق السبت يمهّد الطريق لانسحاب جميع القوات الأجنبية من أفغانستان في غضون 14 شهرا، إذا بدأ المتمردون محادثات مع كابُل وطبقوا تعهّدات أخرى.

وقبيل حفل التوقيع، حذّر وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إيران من محاولة عرقلة الاتفاق.

وقال إن "لإيران تاريخ في لعب دور تخريبي داخل أفغانستان".

ودعت إيران في بيانها إلى سحب جميع القوات الأجنبية من أفغانستان، مشيرة إلى أن حضورها "غير شرعي وهو بين الأسباب الرئيسية للحرب وانعدام الأمن في هذا البلد".

وأكدت أن السلام الدائم "لا يمكن تحقيقه إلا عبر الحوار الداخلي الأفغاني بمشاركة جميع المجموعات السياسية، بما فيها طالبان، وأخذ دول الجوار بعين الاعتبار".

وأضافت: "نعتقد أن لدى الأمم المتحدة القدرة على تسهيل المفاوضات بين الأفغان ومراقبة وضمان تطبيق الاتفاقيات التي يتم التوصل إليها".

وتصاعدت حدة التوتر بين طهران وواشنطن منذ أيار/ مايو 2018، عندما انسحب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من الاتفاق الذي خفف العقوبات على إيران مقابل فرضها قيودا على برنامجها النووي.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"