فرونتكس تعلن حالة التأهب "القصوى" على الحدود التركية اليونانية

فرونتكس تعلن حالة التأهب "القصوى" على الحدود التركية اليونانية
(أ ب)

استجابت الوكالة الأوروبية لمراقبة وحماية الحدود الخارجية "فرونتكس"، اليوم الأحد، لتدفق اللاجئين والمهاجرين غير النظاميين عبر الحدود اليونانية التركية، برفع مستوى التأهب إلى "أقصى" حد.

وقالت متحدثة باسم الوكالة في بيان صدر في بروكسل، "رفعنا مستوى التأهب إلى 'الأقصى' عند كل الحدود المشتركة مع تركيا". وأضافت "تلقينا طلب دعم إضافي من جانب اليونان. اتخذنا إجراءات لإعادة نشر معدات تقنية والمزيد من عناصرنا في اليونان".

وذلك وسط إعلان تركيا عن ارتفاع عدد اللاجئين الذين ألغت العوائق أمامهم للوصول إلى أوروبا، لـ47 ألف شخص في ولاية أردنه شمال غربي البلاد، لمغادرتها باتجاه أوروبا.

وقالت "فرونتكس" في وقت سابق إنها تراقب عن كثب الوضع على طول الحدود اليونانية والبلغارية مع تركيا و "نحن نبحث في طرق أخرى لدعم دول الاتحاد الأوروبي المتاخمة لتركيا" وأضاف البيان: "نحن على اتصال وثيق مع السلطات اليونانية فيما يتعلق بالدعم الإضافي الذي يمكننا تقديمه في هذا الوضع سريع التطور".

وبدأ تدفق اللاجئين والمهاجرين إلى ولاية أدرنة شمال غربي البلاد لمغادرتها باتجاه أوروبا، منذ مساء الخميس الماضي، بعد إعلان الرئيس التّركي رجب طيّب إردوغان عن فتح المعابر إلى أوروبا أمام اللّاجئين، عقب مقتل 34 جنديًّا تركيًّا في إدلب بقصف نسب للنظام السوريّ.

وكان إردوغان قد نسب فتح المعابر إلى أوروبا، إلى عدم قدرة البلاد على تحمّل أعداد جديدة من اللاجئين الذين يتدفقون من شمال سورية هربا من القصف العنيف والمدمر لمدنهم وقراهم من جيش النظام وحليفته روسيا.

لكنه بذلك يضغط أيضا على أوروبا للتدخل ومساندته في الصراع الذي اشتدت حدّته بين تركيا والنظام وحليفته روسيا، الأسبوع الماضي، متسببا بتصعيد عسكري شمالي سورية.