عقوبات أميركيّة على 5 شركات مرتبطة بإيران

عقوبات أميركيّة على 5 شركات مرتبطة بإيران
الرئيس الأميركي، دونالد ترامب (أرشيفية - أ ب)

فرضت وزارة الخزانة الأميركية، يوم الخميس، عقوبات على 5 شركات تعمل في الإمارات، بتهمة تسهيل مبيعات نفطية لإيران، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وقالت الوزارة في بيان نشرته عبر موقعها، إن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لها، اتخذ إجراءات ضد 5 شركات مقرها الإمارات.

واتهم البيان تلك الشركات بـ"تسهيل المبيعات النفطية والبتروكيماوية للنظام الإيراني".

وأضاف: "في 2019، قامت تلك الشركات بشراء مئات الآلاف من الأطنان المترية من المنتجات البترولية من شركة النفط الإيرانية الوطنية (NIOC)".

ونقل البيان عن وزير الخزانة، ستيفن منوشين، قوله، إن "النظام الإيراني يستخدم الأرباح التي يجنيها من المبيعات البترولية والبتروكيماوية في تمويل الجماعات الإرهابية مثل "فيلق القدس الإيراني بدل استخدامها في صحة ورفاهية الشعب الإيراني".

و أضاف أن "إدارة (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب، ستستمر باستهداف وعزل الشركات التي تدعم النظام الإيراني، وستعمل على تسهيل المساعدات الإنسانية وتدعم الشعب الإيراني".

وبحسب البيان، فإن الشركات المستهدفة هي، "بترول جراند" و"ألفابت الدولية" و"سويسول للتجارة" و"علم الثورة للتجارة العامة"، و"الوانيو".

وبموجب العقوبات، يحظر على جميع المواطنين الأميركيين التعامل مع الشركات المستهدفة، كما سيتم تجميد كل أصولها ومصالحها الخاضعة للولاية القضائية الأميركية.

وكانت وزارة الخزانة الأميركية، قد فرضت الشهر الماضي، عقوبات على 5 مسؤولين إيرانيين، بينهم رئيس مجلس صيانة الدستور، الذي يعد أعلى هيئة رقابية في إيران.

وشملت العقوبات الناطق باسم المجلس، عباس علي كدخدايي، وعضو مجلس خبراء القيادة الإيرانية، ومحمد يزدي، وعضوي المجلس، سيامك ره بيك، ومحمد حسن صادقي مقدم، ورئيسه، أحمد جنتي.

وجاءت العقوبات على أعضاء المجلس، والهيئة المشرفة على الانتخابات التشريعية، قبل يوم واحد من إجراء انتخاباته.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص