دول أميركا اللاتينيّة تسجّل 11 ألف إصابة بكورونا

دول أميركا اللاتينيّة تسجّل 11 ألف إصابة بكورونا
تشيلي (أ بكورونا)

تخطى عدد المصابين بفيروس كورونا، عتبة الـ11 ألف في منطقة أميركا اللاتينية التي يصل عدد سكانها إلى أكثر من 600 مليون نسمة.

وبحسب آخر بيانات صادرة أمس الجمعة، عن جامعة جونز هوبكينز الأميركية، بلغ عدد الإصابات بتلك المنطقة التي تبدأ من المكسيك شمالًا وتمتد حتى الأرجنتين وتشيلي جنوبًا، 11 ألف و145 إصابة، فيما سجلت الوفيات 209 حالات.

وفي المكسيك التي يصل عدد سكانها إلى 130 مليون، تم تسجيل 585 إصابة، فيما بلغ عدد الوفيات 8 حالات.

أما في غواتيمالا فتم تسجيل 28 إصابة، من بينها حالة وفاة، وفي السلفادور 13 إصابة، وهندوراس 68 إصابة منها حالة وفاة، ونيكاراغوا إصابتين منها وفاة، وكوستاريكا 263 إصابة منها حالة وفاة، وبنما 674 إصابة ووفاة واحدة.

فنزويلا (أ ب)

وفي كوبا 80 إصابة بينها وفاة واحدة، وجمهورية الدومينيك 581 إصابة بينها 20 وفاة، وفي هايتي تم تسجيل 8 وفيات.

وفي البرازيل التي يبلغ تعدادها السكاني، 210 ملايين نسمة، وصلت حالات الوفيات إلى 92 ، فيما أصيب بالفيروس 3 آلاف و417 شخصًا.

وسجلت الإكوادور 1595 إصابة منها 36 وفاة، وتشيلي 1610 إصابات بينها 5 وفيات، وبيرو 635 إصابة منها 9 وفيات، وكولومبيا 539 إصابة بينها 6 وفيات، وفي فنزويلا 107 إصابات بينها حالة وفاة واحدة، وفي باراغواي، 52 إصابة منها 3 وفيات، وفي الأرجنتين 589 إصابة منها 13 وفاة، وفي أوراغواي 238 إصابة، وبوليفيا 61 إصابة.

وحتى مساء الجمعة، وصل عدد مصابي كورونا حول العالم إلى قرابة 577 ألفا حول العالم، منهم نحو 27 ألف وفاة، وحوالي 130 ألفا تعافوا من المرض.

وأجبر انتشار الفيروس دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر التجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"