الأمين العام للأمم المتحدة: "في مواجهة العنف ضد المرأة نكافح كورونا"

الأمين العام للأمم المتحدة: "في مواجهة العنف ضد المرأة نكافح كورونا"
من فرنسا ( أ ب)

حذر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اليوم الإثنين، من تزايد معدلات العنف الأسري ضد المرأة، في ظل العزل الصحي الذي تسبب به تفشي فيروس كورونا في العالم.

وقال غوتيريش في رسالة صوتية إنه "شهدنا في الأسابيع الماضية مع تنامي الضغوط الاقتصادية والاجتماعية والخوف، تصاعدًا عالميًا مروعًا في العنف المنزلي".

وأضاف غوتيريش "إنني أحث جميع الحكومات على اعتبار منع ومواجهة العنف ضد المرأة، جزءًا رئيسيًا من خطط الاستجابة الوطنية الخاصة بمكافحة فيروس كورونا".

وتابع بقوله إن "هذا يعني زيادة الاستثمار في الخدمات عبر الإنترنت ومنظمات المجتمع المدني (..) والتأكد من استمرار الأنظمة القضائية في ملاحقة المعتدين".

وشدد الأمين العام للأمم المتحدة في رسالته على أهمية "إيجاد طرق آمنة للنساء لطلب الدعم، دون تنبيه المعتدين عليهن".

وجاءت رسالة غوتيريش بعدما اطلع على نتائج تقرير أممي بيّن تصاعد معدلات العنف ضد النساء في عدة دول، بالتزامن مع تطبيق سياسة الحجر المنزلي، على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد بالعالم.

وأعدت هيئة الأمم المتحدة للمرأة ، التي تأخذ مقرا لها في نيويورك، تقريرًا بشأن تعرض النساء للعنف الأسري في عدة دول أبرزها الولايات المتحدة والهند وجنوب إفريقيا وفرنسا وأستراليا، خلال أسبوعين من تطبيق سياسية الحجر المنزلي.

وأشار التقرير الأممي إلى أن معدلات العنف الأسري ضد المرأة قد تكون أعلى في البلدان التي تفتقر الموثوقية في الإحصاء والبيانات، وتخلو العديد من البلدان من تشريعات تجرم العنف الأسري أو الإكراه للنساء داخل منازلهن.