ترامب يهدّد بقطع التمويل عن منظمة الصحة العالمية

ترامب يهدّد بقطع التمويل عن منظمة الصحة العالمية
ترامب خلال المؤتمر الصحافي (أ ب)

هدّد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مساء أمس، الثلاثاء، بتعليق دفع مساهمة بلاده الماليّة في منظّمة الصحّة العالمية، مندّدًا بطريقة إدارة المنظّمة الأممية لوباء كورونا.

وقال ترامب، خلال مؤتمره الصحافي اليومي في البيت الأبيض، حول تطوّرات الوباء في الولايات المتّحدة "سنعلّق (دفع) الأموال المخصّصة لمنظّمة الصحّة العالمية"، من دون مزيد من التفاصيل، غير أنّه ما لبث، بعد دقائق من ذلك، أن تراجع عن هذا الإعلان بقوله إنّه لم يقرّر تعليق الدفع بل يعتزم فقط درس هذه الإمكانية.

وقال "أنا لا أقول إنّني سأفعل ذلك، بل سندرس هذه الإمكانية"، وأضاف أنّ منظّمة الصحّة العالمية "تبدو منحازة للغاية نحو الصين. هذا أمر غير صائب".

والولايات المتّحدة هي أكبر مساهم في تمويل منظمة الصحة العالمية.

وكان ترامب شنّ هجومًا حادًّا على المنظمة الأممية صباح أمس، الثلاثاء، إذ كتب في تغريدة على تويتر أنّ "منظّمة الصحّة العالمية أخفقت حقًا. الغريب أنّها مموّلة بشكل كبير من الولايات المتحدة لكنّ تركيزها منصبّ على الصين".

وأتى هجوم الرئيس الأميركي على المنظّمة الأممية في الوقت الذي تخطّت فيه حصيلة وفيات كوفيد-19 في الولايات المتحدة 11 ألفًا في حين بلغ عدد المصابين بالوباء في هذا البلد أكثر من 385 ألف مصاب.

وفي نيويورك، دافع المتحدّث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، عن أداء منظمة الصحّة العالمية ومديرها العام الأثيوبي تيدروس أدهانوم غيبريسوس.

وقال دوجاريك إنّه "بالنسبة إلى الأمين العام فمن الواضح أنّ منظّمة الصحّة العالمية بقيادة الدكتور تيدروس قامت بعمل هائل في ما خصّ كوفيد-19، بإرسالها ملايين المعدّات الطبية إلى دول لدعمها، ومساعدتها دولًا عبر التدريب، وبتوفيرها إرشادات عالمية"، وأضاف أنّ "منظّمة الصحّة العالمية برهنت عن قوة النظام الصحّي الدولي"، مذكّرًا بـ"العمل الهائل" الذي تقوم به المنظّمة على صعيد مكافحة فيروس إيبولا في جمهورية الكونغو الديموقراطية والبلدان المجاورة لها.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"