أدنى حصيلة منذ أسبوعين: 605 وفيات بكورونا في إسبانيا

أدنى حصيلة منذ أسبوعين: 605 وفيات بكورونا في إسبانيا
كنيسة مغلقة في إشبيلية، أمس (أ.ب.)

سجل عدد الوفيات من جراء فيروس كورونا المستجد في إسبانيا 605 حالات وفاة في الـ24 ساعة الأخيرة، وفقا للسلطات، اليوم الجمعة. وهذه أدنى حصيلة تسجل في البلاد منذ 24 آذار/مارس.

وتراجعت الحصيلة اليومية للوفيات لليوم الثاني على التوالي في البلاد بعد يومين على تسجيلها ارتفاعا. وتوفي ما مجموعه 15,843 شخصا من جراء المرض في إسبانيا، التي تعد بين الدول الأكثر تضررا من الوباء والخاضعة لاجراءات عزل مشددة جدا منذ 14 آذار/مارس.

وعدد الإصابات المؤكدة تباطأ أيضا في 24 ساعة (أكثر من 4500) فيما تم زيادة عدد الفحوصات. وبات العدد الاجمالي للاصابات في البلاد 157,022. وبلغ عدد الاشخاص الذين تماثلوا الى الشفاء 55,668.

ورغم أن الوباء بلغ ذروته، بحسب السلطات الصحية، فان الحكومة الإسبانية حذرت المواطنين من مخاطر التراخي في اجراءات العزل. وتخضع البلاد لاجراءات عزل مشددة منذ 14 آذار/مارس ومددت حتى 25 نيسان/أبريل.

من جانبها، قررت الحكومة الإيطالية تمديد اجراءات الإغلاق، التي تنتهي في 13 نيسان/أبريل الحالي، الى 3 أيار/مايو المقبل، كما أفادت وسائل الإعلام الإيطالية نقلا عن مصادر نقابية.

وهذا القرار، الذي لا يزال غير رسمي لكنه يفترض أن يعتمد قريبا، تقرر بعد ظهر أمس، الخميس، خلال اجتماع بين عدة أعضاء في الحكومة وممثلي مختلف النقابات العمالية.

وكتبت صحيفة "كورييرا ديلا سيرا" أن "الموعد الواجب تذكره بالنسبة للإيطاليين هو 4 أيار/مايو: في هذا اليوم، إذا كان كل شيء على ما يرام، فإن الضوابط التي ترغم ملايين الأشخاص على البقاء في منازلهم يمكن أن تخفف"، لكنها أضافت أن "الأشخاص المسنين والأكثر عرضة للمخاطر يجب حمايتهم لفترة أطول".

من جهتها، أعلنت وزيرة الداخلية الإيطالية، لوتشيانا لامبورغيسي، أن حواجز الشرطة ستعزز خلال فترة عيد الفصح لمنع الإيطاليين من التنقل من دون سبب وجيه، وذلك في اطار مكافحة كورونا.

ونقلت الصحيفة عن الوزيرة قولها في مقابلة إنه "خلال عيد الفصح يجب أن نبقى جميعنا في المنزل من أجل سلامتنا وسلامة اقربائنا، ولافساح المجال لإيطاليا للعودة مجددا إلى الوضع الطبيعي في أسرع وقت. ولهذا السبب سيتم تعزيز حواجز الشرطة لمراقبة التنقلات، لتجنب توجه المواطنين إلى منازلهم الأخرى أو إلى مناطق سياحية. ستتم معاقبة الأشخاص غير القادرين على تبرير سبب تنقلهم".

وتسبب وباء كورونا بوفاة أكثر من 18 ألف شخص في إيطاليا، حيث يخضع السكان لاجراءات عزل منذ شهر. وتسمح السلطات بالخروج فقط للعمل أو لأسباب صحية.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"