الصين تؤخّر تصدير أجهزة طبيّة بعد شكاوى عن جودتها

الصين تؤخّر تصدير أجهزة طبيّة بعد شكاوى عن جودتها
معدّات طبية صينية تصل الولايات المتحدة (أ ب)

أمرت الحكومة الصينيّة بعدم تصدير أقنعة تنفس من طراز N95 وأجهزة تنفّس صناعي وأردية المشافي ومعدات طبية مهمّة أخرى، حتى فحص جودة في كل شحنة، بحسب ما ذكرت "نيويورك تايمز""، اليوم، السّبت.

وأدت السياسة الجديدة التي أعلنها الإدارة العامّة للجمارك في الصين، أمس، الجمعة، إلى تأخير فوري لتصدير هذه المعدّات، في الوقت الذي تحاول فيه المصانع ووكلاء الشحن والتجار فهم كيفيّة الامتثال لقرار الحكومة.

تأتي هذه السياسة بعد سلسلة من الشكاوى من أوروبا بأن الإمدادات الطبية من الصين تعاني من مشاكل، ردّ عليها المسؤولون الصينيون بأنّه "لم يتم تصميمها لتلبية المعايير الطبية ولا يجب توقع القيام بذلك".

ومن أبرز المعدّات التي تواجه مشاكل هي أجهزة التنفّس الصناعي.

وتعتبر الصّين أكبر منتج للمعدّات الطبيّة في العالم، واتسع نطاق سيطرتها على السوق العالمي في العديد من القطاعات الطبيّة مع إعلانها عن تعبئة عامّة في قطاع الإنتاج الطبي في نهاية كانون ثانٍ/ يناير الماضي.

وقالت الجمارك الصينية إنها راجعت في السابق ما إذا كانت الإمدادات الطبية تُعدّ بدقة، إن كانت تخترق براءات الاختراع الأجنبية وغيرها.. لكنّها الآن، لأوّل مرّة، ستقوم بتقييم جودة المعدّات، دون أي تعطي أيّة إشارة إلى الوقت الذي قد يستغرقه اختبار الجودة.

وتتصدّر الصين إنتاج المعدّات الطبيّة في 11 مجالا: أجهزة التنفس الطبية والأقنعة الجراحية، والملابس الواقية الطبية، ومقاييس الحرارة بالأشعة تحت الحمراء، وأجهزة التهوية، والقبعات الجراحية، والنظارات الطبية، والقفازات الطبية، وأغطية الأحذية الطبية، وأجهزة مراقبة المرضى، والمناشف الطبية، والمعقّمات الطبية.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"