كوريا الشماليّة تحيي ذكرى مولد مؤسس الدولة الـ108 بإمكانات ضيّقة

كوريا الشماليّة تحيي ذكرى مولد مؤسس الدولة الـ108 بإمكانات ضيّقة
كيم جونغ رئيس كوريا الشمالية يرتقب عمليّة إطلاق صاروخين بالستيين في شهر آذار 2020

تحيي كوريا الشماليّة، اليوم الأربعاء، ذكرى مولد مؤسس الدولة كيم إيل سونغ، من خلال احتفالات ضيّقة ومحدودة الإمكانات بسبب مخاوف انتشار فيروس كورونا، علمًا أن رئيس البلاد الحالي وسلطاته ينفيان وجود أي إصابة في كوريا الشماليّة.

ووُلّد الجّد المؤسس كيم إيل سونغ قبل 108 سنوات، فيما تُعتبر هذه المناسبة في تاريخ الـ15 من نيسان/ أبريل، الأكثر أهميّة على رزنامة الدولة في أحداثها السياسية والاجتماعيّة، ويُعرف هذا التاريخ بـ"يوم الشمس".

لكن بيونغ يانغ فرضت قيودا مشددة لوقف الوباء الذي يجتاح العالم منذ أن بدأ انتشاره في الصين المجاورة وأغلقت حدودها وفرضت حجرا صحيا لفترة على آلاف المواطنين ومئات الأجانب وتؤكد أنها لم تسجل أي إصابة.

من مقامي الرئيس الحالي والجدّ المؤسس للبلاد (أ ب)

ووصل سكان من بيونغ يانغ الى تلة مانسو حيث يقع نصبان برونزيان لكيم وابنه الذي خلفه كيم جونغ ايل يطلان على العاصمة، لوضع الزهور.

لكنهم قدموا بمجموعات أصغر من العادة مقارنة مع السنوات الماضية حين كان يأتي المئات من عمال أو جنود لإلقاء التحية.

وكتب على أحد أكاليل الزهر التي وضعت أمام النصب "الرئيس العظيم كيم إيل سونغ سيبقى معنا إلى الأبد".

وفي الأحوال العادية كانت مئات باقات الورود تكون قد وضعت أمام النصب بحلول الظهر، لكن هذه السنة كان عددها أقل بشكل واضح الأربعاء.

وفي بعض الأحيان كانت كوريا الشمالية تنظم احتفالات ضخمة تشمل عروضا عسكرية كما حصل في 2012 و2017 حين عرضت البلاد ترسانتها للعالم. وأفادت سيول أن بيونغ يانغ أطلقت عدة صواريخ كروز نحو البحر في ما أعتبره محللون عرض قوة.

صورة أرشيفية من إطلاق صاروخ عام 2017 لاستعراض
تجريبي في كوريا الشمالية (أ ب)

لكن بشكل غير معتاد لم تورد وسائل الإعلام الرسمية أية أنباء عن عملية الإطلاق هذه. وألغت كوريا الشمالية هذه السنة عدة مناسبات بينها ماراتون بيونغ يانغ الذي يعتبر عادة أكبر مصدر عائدات سياحية.

والجثمان المحنط لكيم ايل سونغ الذي توفي عام 1994 مسجى في غرفة في قصر الشمس كومسوسان بضواحي بيونغ يانغ.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص