اليونان: 200 لاجئ أصبحوا بلا مأوى بعد نشوب حريق

 اليونان: 200 لاجئ أصبحوا بلا مأوى بعد نشوب حريق
من مخيم للجوء في اليونان(أ ب)

صرّح الأمين العام لوزارة الهجرة اليونانية والمسؤول عن استقبال اللاجئين، مانوس لوغوتيس، اليوم الإثنين، أن 200 مهاجرًا أصبحوا بلا مأوى بعد نشوب حريق لم يسفر عن وقوع ضحايا في مخيم جزيرة ساموس المزدحم.

وأوضح لوغوتيس أن النيران اشتعلت مساء أمس الأحد، خلال مشادات داخل المخيم بين طالبي اللجوء، وذكرت منظمة "متطوعي ساموس" غير الحكومية على موقعها الإلكتروني، أن "حريقين اندلعا تباعًا في المخيم، الأول خلف التجهيزات الطبية، والثاني قرب العديد من الحاويات والخيم".

وارتفعت خلال الأسابيع الماضية، أي بعد فرض تدابير مكافحة وباء كورونا المستجد، حدة التوتر في مخيمات اللاجئين في جزر ليسبوس، وساموس، وخيوس، وليروس، وكوس، التي تأوي 19 ألفًا و300 شخص أي ستة أضعاف قدرتها على الاستيعاب.

ودعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والعديد من المنظمات اليونانية غير الحكومية، إلى تخفيف الضغط عن هذه المخيمات، ونقل طالبي اللجوء إلى البر الرئيسي لليونان، فيما أجلت الحكومة خطتها لنقل 2300 طالب لجوء بسبب تمديد تدابير العزل حتى 4 أيار/ مايو.

ونشب حريق في مخيم فيال الواقع في جزيرة خيوس، بداية نيسان/ أبريل، بعد ساعات من اندلاع أعمال عنف إثر وفاة امرأة عراقية تعيش فيه، مستهدفًا مرافق خدمة اللجوء الأوروبية، ومطعم، وخيم، وحاويات، وعزا بعض اللاجئين وفاة العراقية إلى إصابتها بوباء كورونا المستجد لكن السلطات لم تؤكد ذلك.

وأظهرت فحوص أجريت لمئتي طالب لجوء، في البر الرئيسي لليونان، إصابتهم بالوباء، فيما لم تُسجل في الجزر أي إصابة حتى الآن.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص