210 آلاف وفاة بكورونا عالميا: 1379 وفاة بأميركا و586 ببريطانيا وروسيا تُمدد العزل

210 آلاف وفاة بكورونا عالميا: 1379 وفاة بأميركا و586 ببريطانيا وروسيا تُمدد العزل
موظفون في أحد مشافي إيرلندا يقفون تخليدا للضحايا (أ ب)

تسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة أكثر من 210 آلاف شخص في العالم بينهم أكثر من 85% في أوروبا والولايات المتحدة منذ ظهوره في الصين في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، بحسب تعداد أعدته وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وأُحصيت 210 آلاف و930 وفاة في العالم، بينها 3027853 إصابة، منها 126 ألفا و793 في أوروبا، القارة الأكثر تضررا بالوباء، والتي سجّلت 1404171 إصابة.

وسجلت الولايات المتحدة أعلى عدد وفيات بواقع 56 ألفا و256 حالة، متقدمة على إيطاليا التي سجّلت 26 ألفا و977 وفاة، وإسبانيا التي سجلت 23 ألفا و822، وفرنسا بواقع 23 ألفا و293 وفاة، وبريطانيا التي سجّلت21 ألفا و678 وفاة.

رجل أميركي يقي نفسه من الفيروس (أ ب)

حصيلة وفيات أميركا تتجاوز 56 ألفا

وارتفع عدد وفيات فيروس كورونا في الولايات المتحدة، إلى 56 ألفا و256، إثر تسجيل 1379 حالة جديدة.

وبلغ عدد المصابين بالفيروس في البلاد 988 ألفا و490، بعد تسجيل 22 ألفا و539 إصابة، وفق أحدث معطيات جامعة جونز هوبكنز، الثلاثاء.

وارتفع عدد المتعافين من الفيروس في الولايات المتحدة، إلى 111 ألفا و583 شخصا.

ويتلقى 128 ألفا و673 مصابا بالفيروس، العلاج، في مستشفيات البلاد.

ولا تزال نيويورك في صدارة الولايات الأميركية من حيث عدد الإصابات والوفيات الناجمة عن الفيروس، إذ بلغ عدد الإصابات فيها، 291 ألفا و996، والوفيات 22 ألفا و668.

وتتصدر الولايات المتحدة قائمة وفيات وإصابات كورونا عالميا.

في أميركا (أ ب)

586 وفاة في بريطانيا

وأحصت بريطانيا، اليوم، 586 وفاة إضافية بوباء كورونا، في تجاوُزٍ للعدد الذي سُجّل أمس، ما يرفع الحصيلة الإجمالية للوفيات في المستشفيات إلى 21 ألفا و678.

وبلغ عدد الإصابات التي أُحصيت رسميا 161 ألفا و145 بعد تسجيل ثلاثة آلاف و996 إصابة جديدة، وفق ما أفاد وزير الصحة، مات هانكوك في مؤتمر صحافي.

نقل أحد المُصابين بالفيروس بروسيا (أ ب)

روسيا تُمدّد العزل الصحي

على صلة، أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم، تمديد العزل الصحي المفروض في البلاد بسبب الجائحة، حتى 11 أيار/ مايو المقبل.

وخلال اجتماع حول مواجهة تفشي الفيروس، قال بوتين: "نواجه الآن مرحلة جديدة، وربما من أكثر المراحل تحديا في مكافحة كورونا، والمخاطر المترتبة على الإصابة بهذا المرض أصبحت في المقدمة"، بحسب "الأناضول".

وأكد أن "التهديد والخطر القاتل للفيروس مازال قائما، وقد يؤثر على الجميع"، مُشيرا إلى أن "عدد حالات الإصابة الجديدة بالفيروس في روسيا استقرت نسبيا".

وأفاد بأن "بلاده نجحت في إطلاق تصنيع عدد من الأدوية الضرورية لمعالجة المصابين بعدوى كورونا، منذ بداية الجائحة".

وتابع قائلا: "بعد أن تتجاوز البلاد ذروة الجائحة، قد يبقى الوضع متوترا في بعض المناطق، ولن يزول الخطر في كل مكان دفعة واحدة، وبالتالي فإن الحديث عن إلغاء القيود في لحظة واحدة غير مقبول".

وسبق أن فرضت السلطات الروسية، منذ أواخر آذار/ مارس الماضي، حزمة إجراءات خاصة بالعزل الصحي الذاتي والحد من تنقلات الناس في كثير من مناطق البلاد، بدءا من العاصمة موسكو.

وفي 3 نيسان/ إبريل الجاري، قرر بوتين تمديد فترة العطلة المدفوعة الأجر، التي تم إعلانها مسبقا بسبب تفشي الفيروس في عموم البلاد حتى 30 نيسان/ إبريل.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت روسيا عن 6 آلاف و411 إصابة خلال الـ24 ساعة الماضية في 83 إقليما، حيث أصيب 3 آلاف و75 شخصا في موسكو وحدها.

وإجمالا سجلت روسيا 93 ألفا و558 إصابة بكورونا، بينها 867 وفاة و8 آلاف و456 حالة شفاء.

ممرضة روسية (أ ب)

تركيا تمدد وقف الطيران

من جانبها، أعلنت شركة الخطوط الجوية التركية، تمديد تعليق جميع رحلاتها الخارجية والداخلية لغاية 28 أيار/ مايو المقبل، ضمن تدابير مكافحة فيروس كورونا.

وأفاد المدير العام للشركة، بلال أكشي، في تغريدة عبر "تويتر"، قائلا: "نعلم أن الأمر صعب لكن للفوز في هذه المعركة يجب علينا الصبر قليلا"، وفق "الأناضول".

وأضاف أكشي: "للأسف اضطررنا إلى تعليق كافة الرحلات الداخلية والخارجية إلى غاية 28 مايو 2020".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"