روسيا: تحديد موعد استفتاء شعبي يتيح "تمديد حكم بوتين"

روسيا: تحديد موعد استفتاء شعبي يتيح "تمديد حكم بوتين"
الرئيس الروسيّ ، فلاديمير بوتين ( أ ب)

أعلن الرئيس الروسي فلايدمير بوتين، اليوم الإثنين، عن تحديد موعد الاستفتاء الشعبي الذي سيجري في الأول من تموز/ يوليو، على تبني الإصلاح الدستوري الذي يتيح له خصوصًا الحكم لولايتين إضافيتين اعتبارًا من سنة 2024.

وقال الرئيس الروسي من خلال اجتماع عبر الفيديو تناول هذا الاستفتاء الذي كان مقررا في نيسان/ أبريل وأرجئ بسبب فيروس كورونا المستجد، "سننظم التصويت الوطني الروسي على تبني التعديلات الدستورية في الأول من تموز/ يوليو 2020".

وعلى صعيد مختلف، نفى الكرملين اليوم الإثنين، تلقي روسيا أي دعوة من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، للمشاركة في قمة موسعة لمجموعة الدول السبع في وقت لاحق هذا العام.

وكان الرئيس الأميركي قد وصف في وقت سابق، يوم الأحد، مجموعة الدول السبع بأنها "مجموعة دول عفا عليها الزمن" قائلًا إنه "يرغب في دعوة روسيا وكوريا الجنوبية وأستراليا والهند للانضمام إلى قمة موسعة في الخريف".

وكان من المقرر عقد القمة عبر الفيديو في حزيران/ يونيو، لكن ترامب قال إنه سيرجئها وسيسعى لعقدها بحضور القادة. وواصفا الفعالية بأنها "مجموعة الدول العشر أو مجموعة ال11"، قال ترامب إنه تطرق إلى الموضوع "بشكل عام" مع قادة الدول الأربع الأخرى.

غير أن موسكو أعلنت أنها لم تتلق معلومات أخرى عن مقترح ترامب وقالت إنه من غير الواضح ما إذا كان عرض الرئيس "رسميًا". وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحافيين اليوم الإثنين، إننا "لا نعرف تفاصيل المقترح".

وأضاف أن "أسئلة ما زالت مطروحة في أعقاب تصريحات ترامب ومنها صفة المشاركة للدول الأخرى وجدول الأعمال".

وقال إن "الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يؤيد الحوار بشأن كافة المسائل لكنه يطلب مزيدا من المعلومات، التي ليست لدينا بعد للرد على المقترح".

واستُبعدت روسيا في عام 2014 من المجموعة التي كانت تعرف بمجموعة الثماني، بعد ضمها شبه جزيرة القرم الأوكرانية في البحر الأسود، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وتعقد مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى (بريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والولايات المتحدة)، اجتماعات سنوية لمناقشة التنسيق الاقتصادي على المستوى الدولي. وكان ترامب قد أعلن في السابق إنه يؤيد عودة روسيا إلى مجموعة السبع.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"