أميركا: أكثر من 10 آلاف معتقل بالاحتجاجات والأَضرار بمينيابوليس تجاوزت 55 مليونًا

أميركا: أكثر من 10 آلاف معتقل بالاحتجاجات والأَضرار بمينيابوليس تجاوزت 55 مليونًا
أثناء اعتقال أحد المتظاهرين، يوم أمس (أ ب)

تجاوزت حصيلة الاعتقالات خلال الاحتجاجات الأميركية، المنددة بمقتل المواطن الأميركي، جورج فلويد، على يد الشرطة، 10 آلاف شخص في جميع أنحاء الولايات المتحدة، فيما تراجع عُنف الاحتجاجات، بعد توجيه التهم الجديدة التي وُجّهت ضد الشرطة، وفق ما أوردت وكالة "أسوشييتد برس" للأنباء.

وذكرت "أسوشييتد برس" في إحصاء نشرته، اليوم الخميس، أن أعداد المعتقلين تتزايد بالمئات كل يوم، مع استمرار التظاهرات التي تشهد تواجدا كثيفا لقوات الأمن، وتطبيق حظر التجول.

وأشارت إلى أن مدينة لوس أنجلوس، شهدت حوالي ربع عدد الاعتقالات، تليها مدن نيويورك ودالاس وفيلادلفيا.

أثناء اعتقال أحد المتظاهرين، يوم أمس (أ ب)

وأوضحت أن تهمة خرق حظر التجول وجهت إلى العديد من المعتقلين، فيما تم اعتقال المئات بتهمتي "السلب والنهب".

ولفتت إلى أن عدد المحبوسين ممن تم اعتقالهم غير معلوم حتى الآن، مشيرة إلى كون ذلك مشكلة في ظل مكافحة العديد من السجون جائحة كورونا.

ونقلت الوكالة عن المديرة التنفيذية لمكتب لوس أنجلوس لنقابة المحامين الوطنية، كاث روجرز، قولها إنه تم اعتقال العديد من الأشخاص الذين لم يشاركوا في الاحتجاجات، عن طريق الخطأ.

اعتقال متظاهرة (أ ب)

وأضافت روجرز: "أنا هنا (لوس أنجلوس) منذ عامين وذهبنا إلى مئات التظاهرات، لكنني لم أرَ قط إطلاق الرصاص المطاطي واستخدام الغاز المسيل للدموع بهذه الطريقة".

وفي سياق ذي صلة، حافظت التظاهرات المنددة بالعنصرية وانتهاكات الشرطة في المدن الأميركية على زخمها، لكنها شهدة تراجعا ملحوظا في أعمال العنف عشية حفل تأبين فلويد.

وشهد اليوم الخميس انطلاق سلسلة من الأحداث حدادا على فلويد، وخيم الهدوء على احتجاجات اليوم، بعد أن وجّهَ الادعاء اتهامات لثلاثة ضباط شرطة آخرين ووجهوا اتهامًا جديدًا وأكثر صرامة ضد الضابط المتهم الرئيسي في الجريمة.

(أ ب)

مسؤولو مينابوليس: 55 مليون دولار حجم الأضرار

على صلة، قال المسؤولون في مينيابوليس إن "أعمال النهب والأضرار بالممتلكات"، تسببت في حجم دمار تقدر قيمته بما لا يقل عن 55 مليون دولار.

وذكر مسؤولون لم تورد الوكالة أسماءهم، في المدينة أن مخربين دمروا أو أشعلوا النار في 220 مبنى على الأقل في المدينة التي توفي فيها فلويد، لكن من المتوقع أن يرتفع هذا العدد.

وسيطلب عمدة مينيابوليس، جاكوب فراي، مساعدة حكومية وفدرالية للمساعدة في إعادة البناء بعد الاضطرابات المدنية.

وأفادت قناة "دبليو سي سي أو" بأنه تم "جمع أكثر من مليون دولار لمساعدة الشركات في شمال مينيابوليس"، فيما قال تحالف وست برودواي للأعمال والمنطقة إنه سيعلن كيف سيخططون لاستخدام الأموال في الأسابيع المقبلة.

ومنذ 26 أيار/ مايو الماضي، تشهد الولايات المتحدة احتجاجات على مقتل فلويد، الأميركي من أصل إفريقي، على يد شرطي، تحولت لاحقا إلى أحداث عنف بين المحتجين والشرطة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"