روحاني يقر بالضغوطات الاقتصادية الهائلة التي تتعرض لها إيران

روحاني يقر بالضغوطات الاقتصادية الهائلة التي تتعرض لها إيران
(أ ب)

أقر الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الأحد، بالضغوطات الاقتصادية الهائلة التي تتعرض لها البلاد، وسط عقوبات أميركية شديدة مستمرة منذ نحو عامين، وتفشي غير مسبوق لوباء مثل فيروس كورونا المستجد.

وجاء ذلك خلال اجتماع ترأسه للجنة الوطنية لمكافحة كورونا، وفق ما أردته وكالة الأنباء الرسمية "إرنا".

وأضاف روحاني أن "البلاد تتعرض اليوم لأقسى الضغوط الاقتصادية، فيما يكتسح أخطر مرض جميع أنحاء العالم"، مبينا أن بلاده لم تشهد مرضا كهذا منذ أكثر من 140 سنة.

وأشار إلى أن الدول الأوروبية والولايات المتحدة، التي لا تعاني من الحظر على عكس إيران، تواجه تفشي كورونا، "حيث ازداد مستوى البطالة بمقدار 25 بالمئة في أميركا، وقلل المرض من الإنتاج القومي لها ولمعظم الدول الصناعية".

وتابع روحاني: "انخفضت صادرات أغلب هذه الدول خلال أبريل (نيسان) الماضي بمقدار 25 بالمئة، وكذلك إنتاج بعض السلع مثل البتروكيماويات بنسبة 29 بالمئة، والسيارات 15 بالمئة".

وأردف: "باعتبارنا بلدا يعاني هذا المرض، والحظر مفروض علينا، لم نقترض من البنك المركزي (الإيراني) خلال السنتين الماضيتين، ولن نحتاج لذلك حتى نهاية العام الحالي".

وتسببت العقوبات الأميركية في تقليص إنتاج إيران من النفط الخام إلى متوسط 1.9 مليون برميل يوميا، مقارنة بـ 3.85 ملايين قبل العقوبات وفق بيانات "أوبك"، فيما تراجعت الصادرات إلى أقل من 100 ألف برميل يوميا.

وقلصت العقوبات حجم الاقتصاد المحلي في إيران، نتيجة عقوبات على صادرات عديد الصناعات، وواردات مواد خام تدخل في عدة قطاعات صناعية.

وبلغ عدد وفيات كورونا في إيران 10 آلاف و364 وفاة، من إجمالي عدد الإصابات الذي تجاوز 222 ألفا، بحسب بيانات موقع "وورلد ميتر" المتتبع لإصابات الفيروس.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص