كورونا: ترامب يجدد هجومه على الصين وتحذيرات من فقدان السيطرة على الفيروس

كورونا: ترامب يجدد هجومه على الصين وتحذيرات من فقدان السيطرة على الفيروس
مخاوف عالمية من موجة ثانية من الوباء (أ.ب)

بلغ مجموع الإصابات بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم 10 ملايين و583 ألف إصابة، منها 513 ألف وفاة، بينما تعافى من الفيروس 5 ملايين 323 ألف شخص.

ومع تفشي الفيروس حول العالم وارتفاع معدلات الإصابات والوفيات بأميركا، جدد الرئيس دونالد ترامب، هجومه على الصين، فيما حذرت أوساط في واشنطن من مغبة فقدان السيطرة على الفيروس، في الوقت الذي أوضحت منظمة الصحة العالمية أن التوقعات عالميا لا تزال قاتمة.

وفي غياب لقاح مؤكد مضاد لفيروس كورونا رغم إعلان دول مثل الصين عن بعض الاختبارات "المبشرة"، قالت منظمة الصحة العالمية إن التوقعات على المستوى العالمي لا تزال قاتمة، ودعت لتوقّع الأسوأ خاصة في ظل المخاوف من ظهور فيروسات جديدة، بعد اكتشاف سلالة من فيروس إنفلونزا الخنازير في الصين قد تتحوّل إلى وباء عالمي.

إلى ذلك، عاودت الحصيلة اليومية لضحايا كوفيد-19 في الولايات المتحدة الارتفاع، إذ سجلت البلاد 1,199 وفاة إضافيّة بالفيروس خلال أربع وعشرين ساعة، حسب إحصاء لجامعة جونز هوبكنز.

وكانت الحصيلة اليومية للوفيات جراء الفيروس في الولايات المتحدة تتراجع، وهي لم تكن تتخطى، منذ العاشر من حزيران/يونيو، عتبة الألف حالة وفاة.

وبذلك، ترتفع إلى 127,322 وفاة حصيلة ضحايا الوباء في الولايات المتحدة التي تعتبر البلد الأكثر تضررا من جائحة كوفيد-19، سواء على صعيد الإصابات أو على صعيد الوفيات.

كما سجلت في البلاد أيضا 42,528 إصابة جديدة بالفيروس.

وأعرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عن "غضب متزايد" حيال الصين، في ضوء الخسائر الفادحة التي تخلفها جائحة كوفيد-19 في العالم عموماً وفي بلاده خصوصا.

وكتب ترامب على تويتر "عندما أرى الجائحة تكشف وجهها المروع حول العالم، بما في ذلك الأضرار التي لحقت بالولايات المتحدة، أُصبح غاضبا أكثر فأكثر حيال الصين".

وأقر مسؤولو الصحة الأميركيون بأنهم لا يسيطرون على الوباء بـ"الكامل"، مبدين خشيتهم من حدوث تفش في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في الأسابيع المقبلة.

وتعتبر إدارة ترامب أن الصين أخفت حجم الوباء وشدّته، وهو الأمر الذي سمح بنظرها للفيروس بالانتشار بشكل أسهل حول العالم.

وحذر كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة من أن حصيلة الإصابات اليومية بفيروس كورونا في بلده قد تقفز إلى 100 ألف حالة بسبب التراخي في اتباع التوجيهات الصحية، وسط مخاوف عالمية من موجة ثانية من الوباء.

وقال الدكتور أنتوني فاوتشي، عضو خلية مكافحة أزمة كورونا، خلال جلسة استماع أمام لجنة في مجلس الشيوخ إن البلاد تسير في "الاتجاه الخاطئ" فيما يتعلق بالجائحة، مطالبا الأميركيين بوضع الكمامات وتجنب التجمعات الحاشدة.

وفي البرازيل، أعلنت سجلت وزارة الصحة 33846 إصابة و1280 وفاة جديدة بفيروس كورونا في البلاد.

وأفادت الوزارة بارتفاع العدد الإجمالي للإصابات إلى 1402041، مضيفة أن عدد الوفيات في البلاد بلغ 59594 حالة.

وتعتبر البرازيل الدولة الثانية عالميا من حيث عدد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا، والثانية أيضا من حيث الوفيات جراء الجائحة بعد الولايات المتحدة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"