بريطانيا: احتجاجات ضد بيع لندن أسلحةً للتحالُف باليمن

بريطانيا: احتجاجات ضد بيع لندن أسلحةً للتحالُف باليمن
مظاهرتان في ساحة البرلمان البريطاني، إحداهما ضد بيع الأسلحة للتحالُف (أ ب)

شهدت العاصمة البريطانية، لندن، اليوم الأحد، احتجاجات ضد بيع الحكومة الأسلحة للتحالف بقيادة السعودية، في اليمن، ما دفع السفارة الإماراتية في البلاد، إلى إنزال أعلامها وتغطية اللوحات التي تدلّ عليها خلال مرور المحتجين.

وتجمع العشرات أمام مبنى وكالة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، ثم توجّهوا نحو ميدان البرلمان، بحسب ما أفادت وكالة "الأناضول" للأنباء.

ورفع المحتجّون، لافتات كُتب عليها عبارات من قبيل؛ "العدالة من أجل اليمن"، و"أوقفوا الاعتداءات في اليمن"، مطلقين شعارات "أنقذوا اليمن"، و"قاطعوا الإمارات" و"أوقفوا السعودية".

المحتجون في ساحة البرلمان البريطاني (أ ب)

وانتقد المحتجّون بيع دول بينها بريطانيا، الأسلحة للسعودية والإمارات رغم استمرار حرب اليمن، مطالبين الحكومة بوقف بيع الأسلحة.

ويعاني اليمن حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي جماعة الحوثي، المسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ عام 2014.

مشاركون في المظاهرتين (أ ب)

ومنذ آذار/ مارس 2015، يدعم تحالف عسكري بقيادة الجارة السعودية، القوات الموالية للحكومة اليمنية ضد الحوثيين، المدعومين من إيران.

وحسب "مشروع اليمن للبيانات"، فقد قُتل أكثر من 8700 شخص، بينهم أطفال ونساء، وجرح حوالي 10 آلاف شخص في هجمات التحالف التي استهدفت أيضا مناطق مدنية.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ