أميركا تشدّد عقوباتها على مجموعة هواوي الصينية للاتصالات

أميركا تشدّد عقوباتها على مجموعة هواوي الصينية للاتصالات
توضيحية (أرشيفية - أ ب)

قررت السلطات الأميركية، اليوم الإثنين، تشديد عقوباتها على مجموعة الاتصالات الصينية "هواوي"، بتمديدها إلى 38 من الشركات التابعة لها، بحسب ما أفادت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وجاء القرار "من أجل الحد من وصولها (هواوي والشركات التابعة لها) إلى تقنيات أميركية"، وفق بيان صادر عن وزارة التجارة الأميركية.

وتنتقد إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب "هواوي" والشركات التابعة لها "بتكثيف جهودها للحصول على أشباه موصلات متطورة تم تطويرها أو إنتاجها من برامج وتقنيات أميركية من أجل تحقيق الأهداف السياسية للحزب الشيوعي الصيني" وفقا لوزير التجارة، ويلبر روس نقلا عن البيان.

وكان ترامب، قد اتخذ مساء الجمعة الماضي، خطوة شديدة تجاه مجموعة "بايتدانس" ووقَّع على مرسوم يجبر المجموعة الصينيّة على بيع النشاطات الأميركية لتطبيق "تيك توك" خلال تسعين يومًا.

وقال الأمر الرئاسي إن "هناك أدلة تتمتع بالصدقية تدفعني إلى الاعتقاد بأن ‘بايتدانس‘ يمكن أن تتخذ إجراءات تهدد بإلحاق ضرر بالأمن القومي للولايات المتحدة".

ويتهم الرئيس الأميركي منذ أشهر وبلا أدلة، المنصة التي تتمتع بشعبية كبيرة لتقاسم تسجيلات الفيديو باستخدام بيانات المستخدمين الأميركيين لمصلحة بكين.

وصرح ناطق باسم المجموعة الصينية ردا على القرار "كما قلنا، ‘تيك توك‘ تثير إعجاب مئة مليون أميركي لأنها مكان للتسلية والتعبير الشخص والتواصل الاجتماعي".

وأضاف "نحن مصممون على مواصلة جلب الفرح للعائلات ووظائف مهمة للذين يبتكرون على منصتنا منذ سنوات".

وفي أجواء من التوتر التجاري والسياسي الشديد مع الصين، اتخذ الرئيس ترامب منذ أسبوع إجراءات صارمة ضد "تيك توك" ومنصة "ويتشات" التي تملكها المجموعة الصينية العملاقة "تينسنت" وتشغل حيزا كبيرا في حياة الصينيين في خدمات الرسائل ودفع الأموال عن بعد والقيام بحجوزات. وقد منع المنصتان من إبرام أي صفقات مع شريك أميركي خلال 45 يوما.