إردوغان: تركيا اكتشفت أكبر حقل غاز طبيعي "في تاريخها" بالبحر الأسود

إردوغان: تركيا اكتشفت أكبر حقل غاز طبيعي "في تاريخها" بالبحر الأسود
مخزون يُقدّر بـ320 مليار متر مكعّب (الأناضول)

أعلن الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، اليوم الجمعة اكتشاف "أكبر" حقل غاز طبيعي "في تاريخ" تركيا في البحر الأسود، موضحًا أن بلاده تأمل البدء بتوزيع الغاز عام 2023، كما لفت إلى تكثيف عمليات التنقيب، قرابة نهاية العام، وفق ما أفادت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وقال إردوغان أثناء خطاب في إسطنبول: "قامت تركيا في البحر الأسود بأكبر اكتشاف (لحقل) غاز طبيعي في تاريخيها" مشيرا إلى أن مخزونه يُقدّر بـ320 مليار متر مكعّب.

وذكر أن بلاده ستكثّف عمليات التنقيب عن الغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط، عبر نشر سفينة تنقيب جديدة قرابة نهاية العام رغم التوتر مع اليونان.

وقال إردوغان بعيد إعلانه اكتشاف أكبر حقل غاز في البحر الأسود، "سنسرّع عملياتنا في المتوسط مع نشر قرابة نهاية العام (سفينة التنقيب) ’كانوني’، التي تجري صيانتها حاليا".

وأضاف: "سفينة التنقيب ’الفاتح’، اكتشفت 320 مليار متر مكعب من احتياطيات الغاز الطبيعي في بئر ’تونا’"، لافتا إلى أن المؤشرات الأولية لاكتشاف أكبر حقل غاز تشير إلى احتمال كبير لوجود حقول أخرى في نفس المنطقة.

وقال: "بدأنا بسم الله العمل على استغلال حقل غاز صقاريا المكتشف وبمشيئة الله سيكون هناك المزيد"، وتابع: "ننتظر أنباء سارة مماثلة من المتوسط".

وأردف إردوغان: "سنبدأ الاستفادة بالفعل من هذا المورد من خلال استخراج الغاز الطبيعي وعمليات نقله"، موضحا أنه سيتم البدء على الفور بحفر آبار حقل الغاز الجديد ومن ثم رسم شكل الإنتاج والانتقال بعدها إلى أعمال البناء، بحسب ما ذكرت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وأوضح أنه تم اجراء 9 عمليات حفر في المياه العميقة في البحريْن؛ المتوسط والأسود عبر سفينتي "الفاتح" و"ياووز".

وقال: "سنواصل السير نحو أهدافنا دون أن نطمع في حقوق الآخرين ودون أن نسمح لهم بالاستيلاء على حقوقنا".

ولفت إردوغان إلى أن الطاقة تكتسب أهمية كبيرة في تحقيق الاستقلال الوطني إلى جانب كونها عنصرا رئيسيا في التنمية، مضيفا: "لن نتوقف أو نرتاح حتى نكون دولة مصدرة للطاقة".

وتطرق الرئيس أردوغان إلى مواقف الاتحاد الأوروبي في ما يتعلق بشرق المتوسط.

وأضاف: "الاتحاد الأوروبي يخون مبادئه مرة أخرى بازدواجية المعايير التي يظهرها مع اليونان وتحريضها ضدنا".