عقوبات أميركية على كيانين و45 فردًا في إيران

عقوبات أميركية على كيانين و45 فردًا في إيران
الرئيس الأميركي، دونالد ترامب (أرشيفية - أ ب)

فرضت وزارة الخزانة الأميركية، الخميس، عقوبات على كيانين إيرانيين و45 فردًا، تقول واشنطن إنهم متورطون في شبكة التهديد السيبراني العالمية للنظام الإيراني، ومدعومين من الاستخبارات الإيرانية.

وقالت الوزارة، في بيان نشر عبر موقعها الإلكتروني، إن العقوبات استهدفت مجموعة للتهديد السيبراني الإيرانية تحت اسم "التهديد المتقدم المستمر 39" وشركة واجهة تسمى "رنا للذكاء الحاسوبي" و45 فردًا مرتبطًا بهما، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وذكرت أن الحكومة الإيرانية استخدمت حملة برمجيات استمرت لسنوات، استهدفت المعارضين الإيرانيين والصحافيين والشركات الدولية في قطاع السفر.

كذلك أكد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في تغريدة، أن بلاده فرضت عقوبات على 47 فردًا وكيانًا إيرانيًا متورطين في شبكة التهديد السيبراني العالمية للنظام الإيراني.

ونقل بيان وزارة الخزانة عن وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، قوله: "إن النظام الإيراني يستخدم وزارة المخابرات الخاصة به كأداة لاستهداف الأبرياء من المدنيين والشركات، وتعزيز أجندته المزعزعة للاستقرار في جميع أنحاء العالم".

وأضاف أن "الولايات المتحدة عازمة على مواجهة الحملات الإلكترونية الهجومية التي تستهدف تهديد الأمن وإلحاق الضرر بقطاع السفر الدولي".

وأشار البيان إلى أن الـ45 فردا كانوا يعملون في "رنا" كمديرين ومبرمجين وخبراء في القرصنة ودعموا عمليات الاختراق الإلكترونية التي تستهدف شبكات الشركات والمؤسسات وشركات النقل الجوي الدولية.

وأوضح أن شركة "رنا" تعمل على "تعزيز الأهداف الاستراتيجية لوزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية من خلال إجراء عمليات اختراق لأجهزة الكمبيوتر وحملات برمجيات خبيثة ضد الخصوم".

وفي أيار/ مايو 2018، انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني، الموقع في عام 2015، بين إيران ومجموعة "5+1"، التي تضم روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، وفرضت على طهران عقوبات اقتصادية.

ونص الاتفاق النووي على التزام طهران بالتخلي، لمدة لا تقل عن 10 سنوات، عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي، وتقييده بشكل كبير، بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع العقوبات عنها.