متى تسحب واشنطن قواتها في أفغانستان؟ بين أماني ترامب وخطة إدارته

متى تسحب واشنطن قواتها في أفغانستان؟ بين أماني ترامب وخطة إدارته
ترامب وسط جنوده والرئيس الأفغاني خلال زيارة لقاعدة بغرام العسكرية (أ ب)

أكد مستشار للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مساء الجمعة، مجددا، هدف الإدارة الأميركية المتمثل في خفض عدد القوات في أفغانستان إلى 2500 بحلول أوائل العام 2021، في محاولة لتوضيح الإشارات الملتبسة من السلطة التنفيذية.

وقال مستشار البيت الأبيض للأمن القومي، روبرت أوبراين، إن "الرئيس وضع جدولا زمنيا لسحب القوات. سيكون عديدنا أقل من خمسة آلاف جندي الشهر المقبل وبحلول بداية العام الجديد سيصبح 2500".

ومن خلال تكرار الجدول الزمني الذي أعلنه بنفسه الأسبوع الماضي، كان أوبراين يحاول توضيح الإشارات الملتبسة الصادرة عن السلطة التنفيذية، بعدما تحدث الرئيس ترامب عن انسحاب كامل من أفغانستان بحلول عيد الميلاد.

وخلال مؤتمر عبر الإنترنت استضافه معهد "أسبن إنستيتيوت"، قال أوبراين إنه عندما غرد دونالد ترامب، الأربعاء، أنه يريد أن "يعيد إلى الوطن بحلول عيد الميلاد الرجال والنساء الشجعان الذين ما زالوا يخدمون في أفغانستان"، كان يعبر عن "أمنية".

وأضاف "أعتقد أن ما فعله الرئيس هو التعبير عن الرغبة نفسها مثل جميع الرؤساء منذ حرب الاستقلال. كل الرؤساء يريدون عودة كل الجنود (... ) إلى المنزل في عيد الميلاد".

ومن خلال تصريحاته أيضا، بعث أوبراين برسالة إلى رئيس الأركان، الجنرال مارك مايلي، الذي شكك في إمكان إعادة 2500 جندي في بداية العام 2021 قائلا إنها "تكهنات".

وتابع أوبراين "أستطيع أن أؤكد لكم أن هذا هو برنامج رئيس الولايات المتحدة. هذه ليست تكهنات". وأضاف "إنه أمر من القائد العام. وزارة الدفاع تخطط لذلك و(وزير الدفاع مارك) أسبر يؤيد تنفيذ" الأمر.

ويخشى المسؤولون في الجيش أن يؤدي الانسحاب السريع من أفغانستان إلى عودة ظهور الجماعات الجهادية، بعد ما يقرب من عشرين عاما على هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001 التي نفذّها تنظيم القاعدة في ذلك الوقت تحت حماية حركة طالبان.