الديمقراطيون يعززون وجودهم بمجلس النواب ومنافسة على الشيوخ الأميركي

الديمقراطيون يعززون وجودهم بمجلس النواب ومنافسة على الشيوخ الأميركي
صراع محتدم على الشيوخ الأميركي (أ.ب)

عزز النواب عن الحزب الديمقراطي سيطرتهم على مجلس النواب الأميركي، في حين تشتد المنافسة للحصول على أغلبية مقاعد مجلس الشيوخ.

وتشير التقديرات لنتائج انتخابات التجديد لمجلسي النواب والشيوخ، التي تجري بالتزامن مع انتخابات الرئاسة، إلى أن الديمقراطيين سيفوزون بـ 4 أو 5 مقاعد إضافية في المجلس المؤلف من 435 مقعدا، علما أنهم يشغلون حاليا 232 من مقاعده.

وفيما يتعلق بانتخابات مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون حاليا، أشارت تقديرات أوردتها صحيفة نيويورك تايمز إلى تقدم الجمهوريين بواقع 45 مقعدا مقابل 44 مقعدا للديمقراطيين، في حين يستمر التنافس على 11 مقعدا.

وانتزع الديموقراطيون أول مقعد لهم في مجلس الشيوخ في كولورادو من الجمهوريين الذين استعادوا بعيد ذلك مقعدا آخر في ولاية ألاباما، وهو أمر مهم في معركتهم للاحتفاظ بالأغلبية المحافظة في مجلس الشيوخ.

في الوقت نفسه، احتفظ الديموقراطيون الأميركيون بالأغلبية في مجلس النواب وعززوها، حسب وسائل الإعلام الأميركية.

وحاليا يسيطر الجمهوريون على 53 من مقاعد مجلس الشيوخ المئة. وجرى التنافس على 35 مقعدا الثلاثاء.

والسيطرة على مجلس الشيوخ في الكونغرس الأميركي من أهم الرهانات في الانتخابات الأميركية.

ويفترض أن ينتزع الديموقراطيون أربعة مقاعد لاستعادة أغلبية مجلس الشيوخ، أو ثلاثة إذا فاز الديموقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية لأن نائب الرئيس المنتخب كامالا هاريس يمكنها في هذه الحالة، وفق الدستور، التصويت لحسم الاقتراع على أي قضية ينتهي بالتساوي.

وهزم حاكم كولورادو السابق جون هيكنلوبر السناتور الجمهوري الحالي كوري غاردنر في ولايته.

لكن في ولاية ألاباما المحافظة، فاز تومي تابرفيل مدرب كرة القدم السابق، على السناتور الديموقراطي دوج جونز.

وفي كارولاينا الجنوبية أعيد انتخاب السناتور ليندسي غراهام الصديق المقرب للرئيس دونالد ترامب.

وتمكّن السناتور النافذ البالغ من العمر 65 عاما من أن يهزم المرشّح الديموقراطي خايمي هاريسون الذي أظهرت استطلاعات الرأي خلال الأسابيع الأخيرة أنّ الفارق بينه وبين غراهام في نوايا التصويت ضئيل للغاية.

وأعيد انتخاب حليف آخر لدونالد ترامب هو زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، بفارق مريح في ولاية كنتاكي.

وتمكن ميتش ماكونيل الإستراتيجي البارع في عهد ترامب، من تأمين موافقة مجلس الشيوخ على تعيين أكثر من مئتي قاضٍ محافظ، بما في ذلك ثلاثة من قضاة المحكمة العليا. ويملك مجلس الشيوخ صلاحية تأكيد تعيين القضاة الذين يختارهم الرئيس الأميركي.

وأشادت رئيسة مجلس النواب الديموقراطية نانسي بيلوسي "بالنصر" الثلاثاء. وقالت في مؤتمر صحافي "أنا فخورة جدا بتمكننا هذا المساء وفي وقت مبكر نسبيا، من إعلان أننا احتفظنا بالمجلس".

وذكرت قناتا "فوكس نيوز" و"ان بي سي" أن الديموقراطيين فازوا بأربعة أو خمسة مقاعد إضافية في مجلس الشيوخ حيث يشغلون حاليا 232 مقعدا من أصل 435.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص