مستشار النمسا يدعو الاتحاد الأوروبي إلى مكافحة "الإسلام السياسيّ"

مستشار النمسا يدعو الاتحاد الأوروبي إلى مكافحة "الإسلام السياسيّ"
عناصر أمن نمساوي بفيينا (أ ب)

دعا المستشار النمساوي، سيباستيان كورتز، الاتحاد الأوروبي، الثلاثاء، غداة هجوم فيينا، إلى مكافحة "الإسلام السياسي" معتبرا أنه "إيديولوجية" تشكل "خطرا على نموذج العيش الأوروبي".

وأوضح في مقابلة مع صحيفة "دي فيلت" الألمانية "ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يركز أكثر في المستقبل على مشكلة الإسلام السياسي".

وأضاف: "أتوقع نهاية التسامح الذي يفهم بشكل خاطئ وإدراكا من كل الدول الأوروبية للخطر الذي تشكله إيدولوجية الإسلام السياسي على حريتنا ونموذج العيش الأوروبي".

وقال كورتز "ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يتولى مكافحة الإرهاب الإسلامي ولا سيما مكافحة القاعدة السياسية التي يستند إليها، أي الإسلام السياسي بكل العزم والوحدة الضروريين".

وأضاف: "أنا على اتصال من الآن ب(الرئيس الفرنسي) إيمانويل ماكرون والكثير من رؤساء الحكومات بشأن هذه المسألة لنتمكن من التنسيق بشكل أوثق داخل الاتحاد الأوروبي".

وأعرب عن اقتناعه بأن مسألة مكافحة الإسلام السياسي ستفرض نفسها كموضوع أساسي في القمم الأوروبية المقبلة.

وأعلن تنظيم "داعش" الإرهابي، الثلاثاء، مسؤوليته عن هجوم فيينا الإثنين الذي أسفر عن سقوط أربعة قتلى.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص