بريطانيا تستدعي السفير الصيني إثر عزل 4 نواب في هونغ كونغ

بريطانيا تستدعي السفير الصيني إثر عزل 4 نواب في هونغ كونغ

استدعت الحكومة البريطانية اليوم، الخميس، السفير الصيني في لندن واتهمت بكين بانتهاك التزاماتها الدولية إثر عزل أربعة نواب مؤيدين للديموقراطية من برلمان هونغ كونغ.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء، بوريس جونسون، إنه تم استدعاء السفير ليو شياو مينغ، إلى وزارة الخارجية لإبلاغه "قلق لندن العميق حيال الاجراءات الأخيرة".

وأضاف المتحدث أن "المملكة المتحدة ستواصل إدانة هذه الانتهاكات للحقوق والحريات في هونغ كونغ وتذكير الصين بالتزاماتها التي وافقت عليها بحرية بموجب القانون الدولي".

وعُزل أربعة نواب مؤيدين للديموقراطية في هونغ كونغ صباح الأربعاء بعد أن منحت إحدى اللجان التشريعية في الصين إذنا للسلطات المحلية بعزل كل مشرّع يعتبر تهديدا للأمن الوطني دون المرور بالقضاء.

وصرح وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، الخميس، أن عزل النواب الأربعة يمثل "انتهاكا صارخا" لاتفاق 1984 بين لندن وبكين الذي جرى بموجبه تسليم المنطقة للصين.

وقال الوزير في بيان إن "الصين خانت وعودها مرة أخرى وقوّضت الاستقلالية العالية لهونغ كونغ". واعتبر راب الأربعاء أن الصين تسعى إلى "مضايقة وخنق واستبعاد المعارضة الديموقراطية".

لكن رد ليو شياو مينغ، عبر تغريدة على تويتر الخميس، قال فيها إن "هذا القرار حول هونغ كونغ مبرر ومنطقي"، وأضاف أن "الموظفين، وبينهم النواب، لا يسمح لهم في أي مكان من العالم بانتهاك قَسَمِهم وخيانة بلدهم".

وأثارت الحكومة البريطانية غضب بكين عبر تسهيل منح الجنسية البريطانية لملايين من سكان هونغ كونغ من حملة جواز السفر البريطاني لأقاليم ما وراء البحار.

وعلقت لندن أيضا اتفاقية تبادل للمطلوبين مع هونغ كونغ ووسعت نطاق حظر الأسلحة المفروض على الصين منذ 1989 ليشمل مستعمرتها السابقة.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص