إيران تفرج عن أسترالية - بريطانية مُدانة بالتجسّس لصالح إسرائيل

إيران تفرج عن أسترالية - بريطانية مُدانة بالتجسّس لصالح إسرائيل
الباحثة الأسترالية - البريطانية (أ ب)

أطلقت إيران سراح باحثة أسترالية - بريطانية موقوفة منذ العام 2019، مُدانة بالتجسس لصالح إسرائيل، مقابل ثلاثة إيرانيين كانوا موقوفين خارج البلاد، بحسب التلفزيون الرسميّ، اليوم الأربعاء.

وقال الموقع الإلكتروني لوكالة الأنباء والتلفزيون الإيرانية "إيريب نيوز"، إنه "تمّ الإفراج عن رجل أعمال ومواطنين إيرانيين إثنين، محتجزين في الخارج بناء على اتهامات خاطئة، مقابل جاسوسة تحمل جنسية مزدوجة تعمل لحساب النظام الصهيوني"، مشيرا إلى أن الأخيرة هي كايلي مور غيلبرت.

(أ ب)

ولم يقدم الموقع تفاصيل إضافية حول عملية التبادل، لكنه نشر شريطا مصورا قصيرا يظهر استقبال رجلين مع مراسم تكريم من قبل من يرجح أنهم مسؤولون إيرانيون، وبعض اللقطات لامرأة وضعت حجابا على رأسها، يرجح أنها مور-غيلبرت، على متن حافلة صغيرة خضراء.

وأُعلن عن توقيف غيلبرت في أيلول/ سبتمبر 2019، لكن عائلتها أشارت في وقت سابق الى أنها كانت محتجزة قبل ذلك بأشهر. وحكم عليها بالسجن عشرة أعوام بعد إدانتها بالتجسس، وهي تهمة تنفيها.

وفي رسائل سُرّبت من السجن ونشرتها وسائل إعلام إنجليزية في كانون الثاني/ يناير، كتبت غيلبرت أنها أمضت عشرة أشهر في الحبس الانفرادي، ما أدى إلى تراجع كبير في صحتها، وفق ما أفادت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص