مكالمة بين بايدن والرئيس الأرجنتيني لتعزيز العلاقة مع أميركا اللاتينية

مكالمة بين بايدن والرئيس الأرجنتيني لتعزيز العلاقة مع أميركا اللاتينية
الرئيس الأرجنتيني، ألبرتو فرنانديز (أ ب)

أجرى الرئيس الأميركي المُنتخب، جو بايدن، أمس الإثنين، مكالمة هاتفية مع الرئيس الأرجنتيني، ألبرتو فرنانديز، لبحث سُبل تعزيز العلاقات بين الولايات المتحدة ودول أميركا اللاتينية، بس إعلان العاصمة الأرجنتينية، بوينوس آيرس.

وقالت الرئاسة الأرجنتينية في بيان إنّه "في مستهلّ الحوار هنّأ الرئيس الأرجنتيني الرئيس المنتخب على نتيجة الانتخابات الأخيرة، واعتبر فوزه فرصة عظيمة لإقامة علاقات أفضل لكي تلتقي الولايات المتّحدة مجدّدًا بأميركا اللاتينية".

وأوضح البيان أنّه خلال المكالمة التي استمرّت زهاء 35 دقيقة، شدّد بايدن على مسامع رئيس الأرجنتين على أنّ "القارّة تتمتّع بإمكانيات كبيرة، بديمقراطية قوية، ولدينا جدول أعمال واسع للعمل من كندا إلى الأرجنتين".

كما نقل البيان عن بايدن قوله "أريد أن تكون لديّ علاقة قوية مع القارّة". وردّ فرنانديز بالقول، وفقًا للبيان، إنّ "السنوات القليلة الماضية كانت صعبة على أميركا اللاتينية. نودّ أن تتغيّر الأمور ونحن نرى فيكم بديلًا".

وشدّد الرئيس الأرجنتيني على أنّه "بعلاقة ناضجة ومتينة، ومع الأخذ في الحسبان الأمن والديمقراطيات في القارّة، أنا متأكّد من أنّنا سنقوم بأمور سويًّا".

وتطرّقت المحادثة أيضًا إلى الصداقة التي تجمع كلًا منهما مع البابا فرنسيس، الأرجنتيني الأصل. وفي ختام المكالمة قال بايدن لفرنانديز "أريد أن أعمل جنبًا إلى جنب معكم من أجل الدفع بأميركا اللاتينية قدمًا إلى الأمام، وأعتقد أنّنا، مع البابا كشريك، سننجح".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص