بايدن يضمن الأغلبية رسميا بالمجمع الانتخابي وترامب يواصل إنكار الهزيمة

بايدن يضمن الأغلبية رسميا بالمجمع الانتخابي وترامب يواصل إنكار الهزيمة
ترامب في جوروجيا يواصل رفض نتائج الانتخابات (أ.ب)

تمكن الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، رسميا من تأمين العدد اللازم لانتخابه من أصوات المجمع الانتخابي، في حين واصل دونالد ترامب، اليوم الأحد، إنكار هزيمته أمام غريمه الديمقراطي، مكرراً الأسطوانة نفسها بأنه فاز بالاقتراع الرئاسي، فيما تعرضت جهود حملة ترامب لمزيد من الانتكاسات القضائية.

وقال ترامب خلال مشاركته، مساء السبت، في جورجيا بأول تجمع انتخابي بعد الاقتراع الرئاسي، إنه سيفوز في الانتخابات التي كان جو بايدن قد فاز بها قبل نحو شهر.

وأكد الرئيس الأميركي المنتهية ولايته لمئات من المؤيدين الذين تجمعوا في الهواء الطلق في مدينة فالدوستا "نحن نفوز في هذه الانتخابات". وأضاف وسط الهتافات "سيحاولون إقناعنا بأننا خسرنا. نحن لم نخسر"، منددا بـ"انتخابات مزورة".

وقال ترامب إنه لا يريد الترشح لانتخابات الرئاسة في 2024، وإنما العودة للبيت الأبيض بعد 3 أسابيع، وكرر ادعاء تزوير منافسيه الديمقراطيين للانتخابات الرئاسية التي أجريت في الثالث من الشهر الماضي.

وعلى الرغم من هجوم ترامب غير المسبوق على نظام الانتخابات الأميركي الذي اعتبر أنه لم يعد صالحا، فإن فريقه القانوني لم ينجح حتى الآن في تقديم أي أدلة تقبلها المحاكم بشأن حصول تزوير في الانتخابات الرئاسية.

وجاء ترامب إلى ولاية جورجيا دعما لمرشحين جمهوريين في انتخابات فرعية تعتبر حاسمة لتحديد الغالبية في مجلس الشيوخ وموازين القوى في العاصمة واشنطن.

وقال ترامب إنه في حال "لم يفز" السناتوران ديفيد بيرديو وكيلي لوفلر فـ"لا شيء يمكنه إيقاف الديموقراطيين". وأضاف "لا فكرة لديكم إلى أي حد سيكون الأمر سيّئًا".

وخصص ترامب جزءا كبيرا من خطابه للحديث عن الانتخابات الرئاسيّة في 3 تشرين الثاني/نوفمبر، مذكرا بانتصاراته في ولايتي فلوريدا وأوهايو، ثم أضاف، خلافا للنتيجة الرسمية "لقد فزنا أيضا بجورجيا، كان ذلك جيدا".

ويتنافس الحزبان الجمهوري والديمقراطي للفوز بالمقعدين في مسعى للسيطرة على المجلس الذي ستحدد الأغلبية فيه إلى حد بعيد شكل الخريطة السياسية في واشنطن خلال العامين المقبلين.

ومن المرتقب التصويت على مقعدي مجلس الشيوخ عن ولاية جورجيا، وهما يتبعان إلى الجمهوريين حالياً.

وفي حال خسارتهما، فإن الغالبية في مجلس الشيوخ ستنتقل إلى الديموقراطيين، لأنه في ظل التساوي بالمقاعد (50 لكل جهة) سيكون بإمكان نائبة الرئيس المقبلة كامالا هاريس التصويت والبت وفقاً للدستور. وسيتيح ذلك لجو بايدن الذي يتولى منصبه في 20 كانون الثاني/يناير، التعامل مع كونغرس ديموقراطي.

ولكن في حال احتفظ الجمهوريون بغالبية مقاعد مجلس الشيوخ، سيتعين حينها على الرئيس المقبل التعامل مع كونغرس منقسم، وسيكون بمقدور الجمهوريين عرقلة ترشيحاته للمناصب الحكومية ومشاريع القوانين المهمة.

إلى ذلك، صدقت ولاية كاليفورنيا على نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة حيث أعطت بايدن أغلبية 279 صوتا في المجمع الانتخابي وهو ما يكفيه كي يصبح رئيسا.

وقالت شبكة "سي إن إن" إن بايدن يوسع فارق الأصوات الشعبية أمام ترامب بأكثر من 7 ملايين صوت، وإن هذا الفارق قد يستمر في الاتساع مع استمرار فرز الأصوات في عدد من الولايات، وأوضحت "سي إن إن" أن بايدن حصل على نحو 81 مليونا و200 ألف صوت، وهو أكبر عدد من الأصوات يحصل عليه مرشح رئاسي في تاريخ الولايات المتحدة.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص