"التعاون العسكري الروسي التركي سيستمر رغم العقوبات الأميركية"

"التعاون العسكري الروسي التركي سيستمر رغم العقوبات الأميركية"
(أرشيفية - أ ب)

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن التعاون العسكري بين موسكو وأنقرة سيتواصل رغم العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة في وقت سابق من الشهر الجاري على تركيا، على خلفية شرائها منظومة دفاع صاروخية روسية الصنع.

وادى شراء أنقرة منظومة الدفاع الجوي الروسية "إس 400"، في سياق تقاربها مع موسكو، إلى خلاف مع العديد من الدول الغربية. وأعلنت الولايات المتحدة في منتصف كانون الأول/ ديسمبر فرض عقوبات على تركيا.

وقال لافروف في أعقاب محادثات مع نظيره التركي، مولود تشاوش أوغلو، في سوتشي، "أكدنا عزمنا المشترك على تطوير تعاوننا الفني والعسكري". وأكد الوزير الروسي أن الرئيس فلاديمير بوتين يقدر عزم تركيا على "مواصلة التعاون في هذا المجال رغم الضغوط غير الشرعية لواشنطن".

ومع فرض واشنطن العقوبات على تركيا، حظرت منح أي تصاريح تصدير أسلحة للإدارة الحكومية التركية لشراء الأسلحة، ومنع رئيس هذه الإدارة ومسؤولين آخرين من دخول الأراضي الأميركية.

وندّد الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، بهذه العقوبات، معتبرًا أنها "تعدّ" على "سيادة" بلده. من حانبه، أكد تشاوش أوغلو أنه "لن نتراجع عن إجراءاتنا بسبب العقوبات. واتفاقنا على استلام ‘إس 400‘ جاء قبل هذا القرار" بفرض عقوبات على تركيا.

وأضاف وزير الخارجية التركي أنه "مهما كان الأمر، ومن ضمنه (شراء) ‘إس 400‘، فإننا نفضل حل المشاكل عبر الحوار. قالت الولايات المتحدة بعد العقوبات إنها تؤيد الحوار".

ورغم تعارض روسيا وتركيا في العديد من القضايا - سورية وليبيا والقوقاز - إلا أنهما تؤكدان الحفاظ على علاقات بناءة، خصوصا بسبب العلاقات الجيدة بين الرئيسين بوتين وإردوغان.

اقرأ/ي أيضًا | تركيا في عهد بايدن

ولا يُنظر إلى التقارب الروسي التركي في السنوات الأخيرة بعين الرضا في الغرب، الذي يرى دولة عضوا في حلف شمال الأطلسي تتزود بالسلاح من خصم جيوسياسي رئيسي.

وشدد لافروف على أن "العقوبات الغربية" لا تؤثر على العلاقات الثنائية "المبنية على مصالحهما الوطنية". فيما أشارت تركيا إلى أنها ستستخدم نظام "إس 400" دون دمجه في أنظمة التحكم والقيادة التابعة للحلف الأطلسي.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص