وزير الدفاع الإيراني: "أدلة جديّة تشير لتورط إسرائيل باغتيال فخري زادة"

وزير الدفاع الإيراني: "أدلة جديّة تشير لتورط إسرائيل باغتيال فخري زادة"

صرّح وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، اليوم الأربعاء، أن "أدلة جدية" تشير إلى تورط إسرائيل في اغتيال العالم النووي الإيراني، محسن فخري زادة.

وجاء ذلك في خطاب أرسله حاتمي إلى نظرائه في أكثر من 60 دولة، بشأن اغتيال نائب وزير الدفاع، ورئيس منظمة البحث والابتكار التابعة للوزارة، فخري زادة.

واستعرض الخطاب تاريخ "التورط المباشر" لجهاز الموساد الإسرائيلي في اغتيال العلماء الإيرانيين، بحسب وكالة الأنباء الرسمية "إرنا".

وقال حاتمي إن "هناك ‘أدلة جدية‘ على دور إسرائيل في اغتيال فخري زادة، مشددا على تمسك إيران بحقها في الرد على العملية".

ودعا المجتمع الدولي إلى المشاركة في حملة ضد الممارسات "غير الإنسانية وغير الشرعية" من جانب إسرائيل.

وذكرت "إرنا" أن فخري زادة "استشهد خلال عملية إرهابية نفذها عملاء مجرمون من إسرائيل".

واغتيل فخري زادة (63 عاما)، المعروف بـ"عراب الاتفاق النووي"، في 27 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، بمنطقة دماوند شرقي طهران، إثر استهداف سيارة كانت تقله قرب العاصمة.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص