ارتياح أوروبي لرحيل ترامب: صورة أميركا تغيرت في العالم

ارتياح أوروبي لرحيل ترامب: صورة أميركا تغيرت في العالم
ترامب يتوجه من واشنطن إلى تكساس، في 12 الشهر الجاري (أ.ب.)

عبر مسؤولون أوروبيون اليوم، الاربعاء، عن ارتياحهم من رحيل الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، وتنصيب الرئيس المنتخب، جو بايدن، في وقت لاحق من اليوم.

وتنفس كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي الصعداء، لكنهم حذروا من أن العالم تغير بعد أربع سنوات من ولاية ترامب وأن العلاقات بين الولايات المتحدة والاتحاد ستكون مختلفة في المستقبل.

وشددت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، على أن "هذا الفجر الجديد في أميركا هو اللحظة التي ننتظرها منذ فترة طويلة"، مشيدة بوصول بايدن باعتباره "دليلًا مدويًا على أنه بات لأوروبا صديق في البيت الابيض مرة أخرى بعد أربع سنوات طويلة."

وذكرت في كلمة لنواب البرلمان الأوروبي، قبل ساعات من أداء بايدن اليمين الدستورية في حفل تنصيبه في واشنطن، "لقد عادت الولايات المتحدة، وأوروبا باتت مستعدة لتعيد التواصل مع شريك قديم وموثوق به لبث حياة جديدة في تحالفنا العزيز".

وقال رئيس المجلس الأوروبي، تشارلز ميشيل، الذي يترأس القمم بين رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي الـ 27، إن العلاقات عبر الأطلسي "عانت بشدة خلال السنوات الأربع الماضية. خلال هذه السنوات أصبح العالم أكثر تعقيدًا وأقل استقرارًا وأقل قابلية للتنبؤ".

وأضاف ميشيل الذي تتناقض انتقاداته بشكل صارخ مع الصمت الذي ساد أوروبا خلال ولاية ترامب للولايات المتحدة، أن "لدينا خلافاتنا، ولن تختفي تلك الخلافات بطريقة سحرية. يبدو أن أميركا تغيرت، وقد تغيرت أيضًا صورتها في أوروبا وبقية العالم".

وأشار ميشيل إلى أن هذا التغيير يعني "أننا نحن الأوروبيين يجب أن نحمل مصيرنا بأيدينا بحزم للدفاع عن مصالحنا وتعزيز قيمنا"، وأن "الاتحاد الأوروبي سيختار مساره ولا ينتظر الإذن ليتخذ قراراته الخاصة".

ودعا الأوروبيون بايدن إلى قمة، على الأرجح في بروكسل، بالتوازي مع اجتماع رفيع المستوى لحلف شمال الأطلسي بمجرد استعداده. وقال ميشيل إن أولوية الاتحاد الأوروبي هي معالجة جائحة فيروس كورونا وتغير المناخ، وإعادة بناء الاقتصاد العالمي وتعزيز العلاقات الأمنية مع أميركا.

كذلك أعرب الرئيس الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، عن "ارتياحه الكبير" لانتقال السلطة في الولايات المتحدة، وقال إن هذا الشعور يتشاركه "الكثير من الناس" في ألمانيا.

وأضاف الرئيس الألماني، في رسالة عبر الفيديو، "نحن مسرورون لأن الولايات المتحدة كشريك أساسي ستعود مجدداً في المستقبل للوقوف إلى جانبنا في الكثير من المسائل: في المعركة المشتركة والموحدة ضد وباء كوفيد-19 والحماية العالمية للمناخ والمسائل المتعلقة بالأمن"، مشيرا إلى أنه في المستقبل "الخلافات في وجهات النظر لن تفرقنا لكنها ستجعلنا نبحث عن حلول مشتركة بشكل مكثف أكثر".

وخلال السنوات الأربع من ولاية ترامب، تراجعت العلاقات الألمانية الأميركية التي كانت تقليدياً وثيقة. وحمل ترامب مرات عدة على ألمانيا خصوصاً في المسائل الاقتصادية والتجارية ولمشاركتها الضعيفة بنظره، في ميزانية حلف الأطلسي.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص