البيت الأبيض: بايدن سيسعى لتمديد معاهدة "ستارت-3" مع روسيا

البيت الأبيض: بايدن سيسعى لتمديد معاهدة "ستارت-3" مع روسيا
الرئيس الروسي، بوتين (توضيحية - أ ب)

أفاد البيت الأبيض بأن الرئيس الأميركي الجديد، جو بايدن، سيسعى لتمديد معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الإستراتيجية "ستارت-3" مع روسيا لمدة 5 أعوام.

جاء ذلك في تصريحات أدلت بها المتحدثة الجديدة باسم البيت الأبيض، جين بساكي، خلال مؤتمر صحافي، أمس الخميس، تطرقت خلاله إلى تقييمات مهمة بخصوص سياسات الإدارة الأميركية الجديدة مع روسيا.

وجاء تأييد بساكي، في صدد ردها على سؤال حول ما نشرته وسائل إعلام أميركية من قبل بخصوص مسألة تمديد المعاهدة، حيث إن صحيفة "واشنطن بوست" كانت قد أفادت نقلا عن مصادر مطلعة، أمس الخميس، بأن إدارة بايدن ستسعى لذلك.

وأشارت المتحدثة إلى أن بايدن "وجد هذه الاتفاقية تتماشى مع مصالح الأمن القومي للولايات المتحدة"، مضيفة "حيث إن (ستارت-3) هي الاتفاقية الوحيدة التي تقيد الطاقة النووية لروسيا".

وفي وقت سابق أعرب كل من مرشحي بايدن لمنصبي وزيري الخارجية والدفاع، أنتوني بلينكن ولويد أوستين، عن تأييدهما لتمديد المعاهدة، مشيرين إلى أن ذلك يصب في مصلحة واشنطن.

وتعثرت المشاورات الروسية – الأميركية بشأن تمديد المعاهدة في عهد إدارة الرئيس السابق، دونالد ترامب.

وينتهي موعد سريان المعاهدة في 5 فبراير المقبل، وهي تحدد سقفا لعدد الرؤوس النووية الاستراتيجية لروسيا والولايات المتحدة، الذي يجب ألا يتجاوز 1550 رأسا حربيا لدى كل طرف.

وبشأن السياسة العامة تجاه روسيا، قالت بساكي: "حتى لو عملنا مع روسيا لصالح الولايات المتحدة ، فإننا سنحمل هذا البلد المسؤولية عن أفعاله المتهورة والعدائية".

وتابعت: "فقد أمر بايدن الاستخبارات بالعمل لتقصي مسألة الهجمات الإلكترونية التي تعرضت لها مؤسسات أميركية من قبل، وتقصي تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية 2020".

وأضافت: "وبالمثل سنحقق في مزاعم قيام روسيا بهجوم كيماوي على (المعارض الروسي) أليكسي نافالني، وعرضها أموالًا على طالبان لقتل جنود أميركيين في أفغانستان".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص