روسيا: نقل المعارض نافالني إلى معسكر للعمل القسريّ

روسيا: نقل المعارض نافالني إلى معسكر للعمل القسريّ
المعارض الروسي أليكسي نافالني (أرشيفية- أ ب)

نقلت السلطات الروسية، المعارض أليكسي نافالني، إلى معسكر للعمل القسري حيث سيقضي حكما مدته أكثر من عامين، بحسب ما أعلن رئيس إدارة السجون الروسية، اليوم الجمعة.

وحُكم هذا الشهر على أبرز معارض للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين بالسجن لعامين وستة شهور في معسكر للعمل القسري لخرقه بنود إطلاق الساح المشروط عندما كان يتعافى في ألمانيا إثر تعرّضه لعملية تسميم.

ونقلت وكالة "ريا نوفوستي" عن رئيس إدارة السجون، ألكسندر كلاشنيكوف قوله: "تم نقله إلى حيث ينبغي أن يكون بناء على قرار المحكمة".

ولم يكشف كلاشنيكوف عن اسم السجن لكنه شدد على أن نافالني سيقضي عقوبته في "ظروف طبيعية تماما". وأضاف: "يمكنني تقديم ضمانة بعدم وجود أي تهديد على حياته وصحته".

وأمرت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان روسيا الأسبوع الماضي بإطلاق سراح نافالني، مشيرة إلى أن حياته معرّضة للخطر في السجن، لكن موسكو رفضت الدعوة.

وقالت متحدثة باسم خدمة السجون الفدرالية إنه لا يمكنها تقديم تفاصيل إضافية ولا تملك حق الإفصاح عن معلومات شخصية تتعلق بالمدانين.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن فاديم كوبزيف، محامي نافالني، القول، اليوم الجمعة، إنه لا يزال لا يعلم مكان وجود موكله.

وأعلن فريق الدفاع عن نافالني، أمس الخميس، أنه نُقل من سجن في موسكو إلى مكان غير محدد، هو على الأرجح معسكر للعمل القسري.

وقضى نافالني أشهرا وهو يتعافى في ألمانيا بعد تعرّضه لعملية تسميم باستخدام غاز للأعصاب أدى إلى شعوره بالإعياء بينما كان على متن رحلة جوية في سيبيريا في آب/ أغسطس.

ونفت روسيا تورطها في العملية لكن نافالني أصر على أنها نُفّذت بأمر من بوتين.

وتم توقيف المعارض فور عودته إلى موسكو في منتصف كانون الثاني/ يناير، واعتبرته منظمة العفو الدولية سجين رأي.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص