بومبيو: "كثيرون" في السعودية يرغبون بالتطبيع مع إسرائيل

بومبيو: "كثيرون" في السعودية يرغبون بالتطبيع مع إسرائيل
بن سلمان وبومبيو (أ ب)

أكّد وزير الخارجية الأميركي السابق، مايك بومبيو، أن "كثيرين" في السعودية يرغبون بتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وجاءت تصريحات بومبيو، الذي شغل منصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية ووزير الخارجية في إدارة الرئيس السابق، دونالد ترامب، في تسجيل مصوّر موّجه إلى "حركة مكافحة معاداة السامية"، التي ستمنحه "جائزة القيادة العالمية"، غدًا، الإثنين.

وخلال رئاسة ترامب، وافقت أربع دول عربية هي الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب والسودان على إقامة علاقات مع إسرائيل، تحت إطار "اتفاقات أبراهام".

وسرت تكهنات في الصحافة الإسرائيلية بشأن دول عربية أخرى قد تكون مهتمة بإقامة علاقات مع الدولة العبرية، في وقت يعد تطبيع العلاقات مع السعودية مكسبا مهما بالنسبة للدولة العبرية.

وقال بومبيو في التسجيل إنه "ثبت بأن توقع المستقبل صعب بالنسبة إلي"، مشيرا إلى اعتقاده بأن "الكثير" من الدولة الأخرى ستسعى لإقامة علاقات مع إسرائيل، وأفاد "آمل بأن تجد المملكة العربية السعودية طريقها للانضمام إلى ’اتفاقات أبراهام’. أعلم أن كثيرين داخل هذا البلد يريدون بأن يتحقق ذلك".

وأشارت مصادر إسرائيلية، العام الماضي، أن بومبيو ورئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، التقيا ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في مدينة نيوم السعودية المطلة على البحر الأحمر في تشرين الثاني/نوفمبر.

وأثار الاجتماع الذي نفته الرياض تكهّنات في إسرائيل حيال إمكانية اقتراب التوصل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات مع الرياض.

لكن الرياض شددت علنا على سياستها الثابتة منذ عقود بعدم إقامة علاقات مع إسرائيل قبل التوصل إلى اتفاق لحل النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي.

وأشار بومبيو إلى أن قتل الولايات المتحدة لقائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، بغارة جوية في بغداد العام الماضي ساعد على التوصل إلى "اتفاقات أبراهام" إذ أن العملية ساهمت في بناء الثقة بين واشنطن وحلفائها العرب.

وقال الوزير السابق "عندما رأى قادة في العالم العربي أن الولايات المتحدة مستعدة للقيام بذلك، مواجهة إيران وقيادة الحرس الثوري الإيراني من خلال استهداف قاسم سليماني شخصيا، أدركوا بأن لديهم صديقا"، وتابع "علموا أنه بإمكانهم... إقامة سلسلة اتفاقيات مع دولة إسرائيل: هذه ليست مسائل غير مرتبطة، إنها مرتبطة بشكل عميق، لا يمكن أن يحدث أحدها دون الآخر".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص