كورونا عالميا: حصيلة وفيات قياسية بالبرازيل والمكسيك ولقاحات لجميع الأميركيين بمايو

كورونا عالميا: حصيلة وفيات قياسية بالبرازيل والمكسيك ولقاحات لجميع الأميركيين بمايو
التحذير من طفرات جديدة (أ.ب)

يواصل فيروس كورونا المستجد الانتشار حول العالم، فيما تسعى الدول توفير اللقاحات لمواطنيها، حيث سجلت بعض الدول حصيلة وفيات قياسية، في الوقت الذي حذرت منظمة الصحة العالمية من انتشار طفرات جديدة للفيروس.

وسجلت البرازيل، الثلاثاء، حصيلة وفيات يومية قياسية بفيروس كورونا بلغت 1641 حالة وفاة، في حين استمرت أعداد الإصابات الجديدة بالفيروس في الارتفاع إذ أحصت البلاد حوالي 60 ألف إصابة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بحسب وزارة الصحة.

وقالت الوزارة إن إجمالي عدد الوفيات الناجمة عن الجائحة في الدولة البالغ عدد سكانها 212 مليون نسمة، ارتفع إلى 257,361 حالة وفاة.

والبرازيل هي ثاني أكثر دولة في العالم، بعد الولايات المتّحدة، تضررا من كورونا على صعيد الخسائر البشرية.

وخلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، سجلت وزارة الصحّة 59,925 إصابة جديدة بالفيروس.

وبذلك ترتفع الحصيلة الإجمالية للإصابات المؤكدة في البلاد إلى 10.6 مليون إصابة، وفقا لوزارة الصحة.

وفي المكسيك، أعلنت وزارة الصحة المكسيكية، تسجيل 1035 وفاة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 187187.

وأظهرت بيانات الوزارة تسجيل 7913 إصابة مؤكدة جديدة، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات إلى مليونين و97194.

وترجح الحكومة أن يكون العدد الحقيقي للمصابين أعلى بكثير من الحالات المؤكدة.

وفي أميركا، أكد الرئيس جو بايدن، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتّحدة ستكون لديها "بحلول نهاية أيار/مايو" جرعات من اللقاحات المضادة لكوفيد-19 كافية لتطعيم جميع البالغين الأميركيين.

وقال بايدن "نحن الآن في طريقنا لأن نوفر بحلول نهاية أيار/مايو كميات من اللقاحات كافية لجميع البالغين في أميركا".

وأضاف بايدن "هذا تقدم. إنه تقدم مهم"، محذرا في الوقت نفسه من أن هذا لا يعني أن جميع البالغين الأميركيين سيتمكنون من تلقي اللقاح بحلول نهاية أيار/مايو.

وأوضح الرئيس الديموقراطي أن "توفير اللقاح لا يكفي. نحن بحاجة إلى مُلقحين، إلى أشخاص يضعون الحقنة في أذرع الناس، الملايين من الأذرع الأميركية".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص