روحاني والكاظمي يدعوان إلى الهدوء في المنطقة

روحاني والكاظمي يدعوان إلى الهدوء في المنطقة
من لقاء سابق (أ ب)

دعا الرئيس الإيراني، حسن روحاني، ورئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، "جميع الأطراف الفاعلة في المنطقة" إلى الهدوء.

وجاءت دعوة الكاظمي وروحاني خلال اتصال هاتفي بينهما، وفق ما جاء في بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي.

وبحث الجانبان، وفق البيان، "سير العلاقات بين البلدين على مختلف الأصعدة"، وذكر أن "الطرفين اتفقا على دعوة جميع الأطراف الفاعلة في المنطقة (لم يتم ذكرها) إلى تعزيز الهدوء، واتخاذ مسار الحكمة والعقلانية في التعامل مع الأزمات والتحديات".

وبحسب البيان، فإن "الكاظمي وروحاني عبّرا عن تطابق وجهات النظر، باعتبار الحوار هو السبيل الوحيد والأمثل لحل الصراعات والأزمات في المنطقة".

ونقل البيان عن روحاني "تنديده بجميع النشاطات المخلة بأمن العراق، والتي ترتكب من بعض الجماعات (لم يتم تحديدها) ولا تخدم مصالح البلدين ولا استقرار المنطقة وازدهارها وتقدم شعوبها".

ومنذ مقتل قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، في العراق، بغارة أميركيّة قرب مطار بغداد الدولي، في الـ3 من كانون الثاني/يناير 2020، تبنّت فصائل مسلحة منضوية في "الحشد الشعبي" الموالي لإيران "الخيار العسكري" لإخراج القوات الأميركيّة من البلاد، منها "حزب الله" العراقي و"عصائب أهل الحق"، وهما فصيلان مقربان من إيران.

ومنذ ذلك الحين، تصاعدت الهجمات الصاروخية التي تستهدف محيط السفارة الأميركيّة في المنطقة الخضراء وسط بغداد، وأرتال الامدادات اللوجستية للتحالف الدولي في محافظات جنوبي البلاد.

ولم تعلن الحكومة العراقية بشكل رسمي أسماء فصائل مسلحة متورطة بتلك الهجمات، غير أنها وصفت المنفذين بأنهم "مجموعات خارجة عن القانون".

بودكاست عرب 48