روسيا تستبعد حربًا مع أوكرانيا.. وواشنطن تحذّر

روسيا تستبعد حربًا مع أوكرانيا.. وواشنطن تحذّر
آثار المعارك شرقي أوكرانيا (أ ب)

استبعد المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، اليوم، الأحد، اندلاع حرب مع أوكرانيا في ظل تنامي المخاوف من تصعيد للنزاع مع إرسال حشود عسكرية روسية منذ أيام إلى الحدود الأوكرانية.

وفي المقابل، حذّر وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، من "عواقب" في حال وقوع "عدوان" روسي على أوكرانيا، معبرا عن "مخاوف" واشنطن حيال التعزيزات العسكرية الروسية.

وقال بيسكوف في مقابلة تبثها شبكة "روسيا 1" العامة مساءً، غير أنها نشرت مقتطفات منها "بالطبع، لا أحد يسلك طريق الحرب، ولا أحد يقبل باحتمال نشوب مثل هذه الحرب".

وتابع "لا أحد يقبل كذلك باحتمال قيام حرب أهلية في أوكرانيا"، مؤكّدًا أنّ روسيا لن تبقى غير مبالية لمصير الناطقين بالروسية المقيمين في جنوب شرق أوكرانيا، حيث تدور حرب منذ 2014 بين قوات كييف والانفصاليين الموالين لروسيا.

وتعتبر موسكو أن النزاع الذي أوقع أكثر من 13 ألف قتيل منذ اندلاعه هو حرب أهلية أوكرانية، فيما تتهم كييف والغرب موسكو بتقديم دعم عسكري وسياسي ومالي جلي وموثّق إلى الانفصاليين.

وانتقدت كييف وعدة عواصم غربية في الأيام الأخيرة موسكو، لحشدها قوات على الحدود الأوكرانية وفي شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا، في وقت تدور اشتباكات دامية شبه يومية مع الانفصاليين.

وتحذّر أوكرانيا من أن الكرملين قد يبحث عن ذريعة لإطلاق عملية عسكرية واسعة النطاق.

ولم ينف الكرملين نشر تعزيزات، لكنّه يؤكد أنه لا يهدد أي جهة، متهما في المقابل كييف بالقيام بـ"استفزازات" تهدف إلى "تصعيد الوضع على الجبهة".

وقال بيسكوف في المقابلة إن "روسيا تبذل كل الجهود الممكنة للمساعدة على تسوية هذا النزاع. وسنواصل القيام بذلك بدون توقف".

وبعدما توقفت المعارك بشكل شبه تام منذ التوصل إلى هدنة في صيف 2020، تجدّدت الاشتباكات بكثافة في الأسابيع الأخيرة، وأسفرت عن مقتل 26 عسكريًا أوكرانيًا منذ مطلع العام، بالمقارنة مع مقتل خمسين جنديا طوال العام 2020.

ودفع استئناف المعارك وحشد القوات الروسية كييف إلى تكثيف اتصالاتها مع العواصم الغربية، فيما أكدت واشنطن وبرلين وباريس دعمها لأوكرانيا وطالبت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بـ"خفض" الانتشار الروسي على الحدود الأوكرانية.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص