ظريف: ردنا سيكون حازما على التفجير بمنشأة نطنز

ظريف: ردنا سيكون حازما على التفجير بمنشأة نطنز
(أ.ب)

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إن رد طهران على العمل التخريبي في منشأة نطنز سيكون ردا حازما، مؤكدا أن ما حدث سيدفع طهران إلى تعزيز قدرتها النووية، مشيرا إلى أنه سيتم قريبا تركيب أجهزة طرد مركزي متطورة في المنشأة.

وردت تصريحات ظريف، اليوم الثلاثاء، خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، في طهران، قائلا إن "واشنطن يجب أن تدرك أن العمل التخريبي في نطنز سيصعب المفاوضات في فيينا".

وحذر وزير الخارجية الإيراني من أن "عمليات تخريب" وفرض "عقوبات" لن تدعم موقف الولايات المتحدة في المفاوضات حول الملف النووي الإيراني.

وقال ظريف بعد 48 ساعة على حادث طال محطة نطنز الإيرانية لتخصيب اليورانيوم "ليعلم الأميركيون أن لا العقوبات ولا أعمال التخريب ستزودهم بأدوات للتفاوض، وأن هذه الأعمال من شأنها ستجعل الوضع أكثر تعقيدا بالنسبة لهم".

وانتقد وزير الخارجية الإيراني موقف الاتحاد الأوروبي، قائلا "على أوروبا إدانة حادثة نطنز بدلا من فرض عقوبات على شخصيات عسكرية إيرانية، فموقف أوروبا كان ناعما تجاه حادثة نطنز، وهذا يشير إلى أن الفرصة أمام أوروبا وأميركا لتنفيذ التزامات الاتفاق النووي ضيقة جدا".

وتابع ظريف "في حال إضاعة أوروبا وأميركا الفرصة الحالية للعودة إلى الاتفاق ستكونان أمام ظروف صعبة، فمن العار على الاتحاد الأوروبي انتهاج السياسة الأميركية في التعامل مع طهران".

وأكد أنه ليست لدى طهران أي مشكلة في العودة لجميع التزاماتها في الاتفاق النووي، مشددا على ضرورة عودة الولايات المتحدة للالتزام بتعهداتها بموجب الاتفاق النووي.

ولفت إلى أن الاتحاد الأوروبي يفرض إجراءات ضد إيران بدلا من إدانة محاولات عرقلة المحادثات، قائلا "على أميركا أن تدرك أن العقوبات ليست أداة لكسب امتيازات من إيران، وعليها رفع كل العقوبات إذا أرادت العودة إلى الاتفاق النووي، حيث قدمنا في فيينا لائحة بالعقوبات التي ينبغي لواشنطن إلغاؤها".

وأضاف وزير الخارجية الإيراني "على أميركا أن تدرك أنها لا يمكنها الحصول على تنازلات من إيران عبر دعم إسرائيل وإجراءاتها الإرهابية ضد ايران، فيد إيران ستكون أطول في مباحثات فيينا بعد حادثة نطنز وستعمل على تخصيب اليورانيوم في نطنز بمعدلات أكثر سرعة".

وقال إنه بحث مع وزير الخارجية الروسي الملف النووي وحماية أمن الدول في منطقة الخليج.

من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي "نعول على إمكان إنقاذ الاتفاق، وعلى أن واشنطن ستعود لتطبّق قرار الامم المتحدة ذات الصلة بالكامل".

ودعا الولايات المتحدة مجددا إلى رفع العقوبات المفروضة على طهران منذ خروج واشنطن من الاتفاق في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب.

كذلك، حمل وزير الخارجية الروسي بقوة على الاتحاد الأوروبي الذي يهدد برأيه الجهود الجارية راهنا بعدما أعلن، أمس الإثنين فرض عقوبات على مسؤولين أمنيين إيرانيين لدورهم في القمع العنيف لتظاهرات في تشرين الثاني/نوفمبر 2019.

وأضاف "في الاتحاد الأوروبي لا تنسيق بتاتا، فاليد اليمنى لا تعرف ما تقوم به اليد اليسرى، هذا امر مؤسف".

وتابع "إذا كان القرار اتخذ عمدا في خضم محادثات فيينا الهادفة الى إنقاذ الاتفاق النووي، فهذا ليس مؤسفا، بل هو خطأ أسوأ من جريمة".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص