وفاة الرئيس التشادي متأثرا بإصابته أثناء "القتال على الجبهة"

وفاة الرئيس التشادي متأثرا بإصابته أثناء "القتال على الجبهة"
الرئيس التشادي المتوفي، إدريس ديبي (أ ب)

توفي الرئيس التشادي، إدريس ديبي إيتنو، اليوم الثلاثاء، متأثرًا بجروح أصيب بها على خط الجبهة في معارك ضد المتمردين في شمال البلاد خلال عطلة نهاية الأسبوع، على ما أعلن المتحدث باسم الجيش للتلفزيون الرسمي.

وقال المتحدث الجنرال، عزم برماندوا أغونا، في بيان تلي عبر تلفزيون تشاد إن "رئيس الجمهورية إدريس ديبي إيتنو لفظ أنفاسه الأخيرة مدافعا عن وحدة وسلامة الأراضي في ساحة المعركة" مضيفا "نعلن ببالغ الأسى للشعب التشادي نبأ وفاة ماريشال تشاد، الثلاثاء، في 20 نيسان/ أبريل 2021".

وأفاد الجيش أن مجلسا عسكريا بقيادة نجله الرئيس الجنرال، محمد إدريس ديبي، إيتنو سيتولى إدارة البلاد.

وقال المتحدث "تم تشكيل مجلس عسكري بقيادة نجله الجنرال محمد إدريس ديبي إينتو" مضيفا أن "المجلس اجتمع على الفور وأعلن ميثاق انتقال" السلطة.

وكان محمد ديبي يظهر بانتظام واضعا نظارتين داكنتين ومرتديا زيا عسكريا مموها، إلى جانب والده، وكان يتولى قيادة وحدة النخبة المعروفة بقبعاتها الحمراء والمعروفة للتشاديين باسم الحرس الرئاسي.

ولم يذكر الجيش ما يعنيه بـ"ميثاق انتقال" السلطة.

ووضع المارشال ديبي الذي بقي في السلطة منذ الانقلاب العسكري في العام 1990، رجالا ونساء من عائلته وقبيلته الزغاوة على رأس وحدات الجيش وفي المؤسسات الكبيرة والقطاعات الاقتصادية الرئيسية في البلاد.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص