الشرطة الفرنسية تقتل تونسيا بعد قتله شرطيّة

الشرطة الفرنسية تقتل تونسيا بعد قتله شرطيّة
من مكان العملية (أ ب)

قتلت الشرطة الفرنسيّة، اليوم، الجمعة، تونسيًا بعدما قتل شرطيًة، أمس، الخميس، عند مدخل دائرة الشرطة في رامبوييه قرب باريس.

وقُتل المهاجم بعدما أُصيب بطلقات نارية أطلقها شرطي. والمهاجم مواطن تونسي يبلغ 36 عامًا غير معروف من جانب أجهزة الشرطة والاستخبارات الوطنية، وهو موجود بصفة قانونية في فرنسا.

ووصف رئيس الوزراء الفرنسي، جان كاستيكس، العملية بالتصرّف "الهمجي والجبان إلى أقصى حد".

بينما أعلن وزير الداخلية، جيرالد دارمانان، أنّه سيتوجه بعد الظهر إلى دائرة الشرطة في هذه المدينة، التي تعدّ 26 ألف نسمة وتقع جنوب غرب باريس.

وكتب دارمانان في تغريدة "وقعت شرطية ضحية هجوم بالسكين في دائرة شرطة رامبوييه إلى حيث أتوجه".

وأوضح مصدر في الشرطة الفرنسيّة أن الهجوم وقع نحو الساعة 12,20 ت غ في بهو مدخل مركز الشرطة. وكانت الشرطية، البالغة 48 عامًا، تعود من استراحة الغداء عندما طعنها المهاجم مرتين في عنقها، بحسب العناصر الأولية للتحقيق.

وقُتلت الشرطية على الفور، رغم تدخّل المسعفين.

وأكد المصدر أن المهاجم أُصيب برصاص شرطيّ، وتُوفي بسبب توقف القلب.

وقالت الحكومة الفرنسية في بيان "رئيس الوزراء ووزير الداخلية سيعبّران عن دعمهما لزملاء الضحية، ومن خلالهم لمجمل الشرطة الوطنية"، وقوّات الأمن "التي استُهدفت مرة جديدة".

وكتبت نقابة الشرطيين في تغريدة "الرعب، مرة جديدة يستهدف ويضرب قوات الأمن".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص