تحذيرات أممية: 3.4 مليون شخص في ميانمار معرضون للجوع

تحذيرات أممية: 3.4 مليون شخص في ميانمار معرضون للجوع
ميانمار (أ.ب.)

حذرت الأمم المتحدة، من أن قرابة 3.4 ملايين شخص في ميانمار سيواجهون الجوع في غضون الأشهر الستة المقبلة جراء الأزمة السياسية الراهنة وجائحة كورونا والفقر الموجود مسبقا.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش، ستيفان دوجاريك، اليوم الخميس، في مقرها بنيويورك.

وقال دوجاريك إن برنامج الغذاء العالمي "سيطلق عملية جديدة للوصول إلى مليوني شخص ضعيف في البلدات الفقيرة بالمدن الرئيسة في ميانمار".

وأضاف أن عدد الأشخاص الذين يساعدهم برنامج الأغذية العالمي في ميانمار سيتضاعف في الأشهر المقبلة 3 مرات تقريبا من 1.3 مليون إلى 3.4 ملايين شخص وللقيام بذلك يحتاج البرنامج بشدة إلى 106 مليون دولار.

وأشار دوجاريك إلى أنه "في مارس (آذار) الماضي وصل برنامج الأغذية العالمي إلى 374 ألف شخص في ولايات جنوب تشين وكاشين وراخين وشان الشمالية".

ولفت إلى أن "التأثير الثلاثي للفقر الموجود مسبقًا والأزمة السياسية الحالية وجائحة كورونا أدى إلى زيادة الجوع واليأس بشكل حاد في ميانمار".

وتابع: "رغم الوضع المتقلب واصل برنامج الأغذية العالمي مساعدته الإنسانية للمشردين داخليا وغيرهم من الفئات السكانية الضعيفة المتضررة من الصراع الطويل الأمد في مناطق من ميانمار".

ومطلع شباط/ فبراير الماضي، نفذ قادة بالجيش في ميانمار انقلابا عسكريا، تلاه اعتقال قادة كبار في الدولة، بينهم الرئيس وين مينت، والمستشارة أونغ سان سوتشي.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص