ألمانيا: 250 موقوفا و50 شرطيا جريحا بمظاهرات عيد العمال

ألمانيا: 250 موقوفا و50 شرطيا جريحا بمظاهرات عيد العمال
متظاهرون ألمانيون (أ ب)

اعتقلت السلطات الألمانيّة، ما لا يقل عن 250 متظاهرا، فيما أُصيب أكثر من 50 عنصرا شرطيا، في اشتباكات عنيفة بالعاصمة برلين، خلال مظاهرات يوم العمال التي تمّ إحياؤها، أمس السبت، بحسب ما أفادت نقابة الشرطة الألمانية، اليوم الأحد.

وجابت أكثر من 20 مسيرة شوارع برلين، السبت، ورغم أن أغلبيتها كانت سلمية، إلا أن مسيرة يسارية ضمت أكثر من 8 آلاف شخص في حي نويكولن ومنطقة كروزبرغ، والتي غالبا ما شهدت اشتباكات في العقود الماضية، تحولت إلى مواجهات وأعمال عنف.

متظاهرون ألمانيون (أ ب)

وألقى المتظاهرون الزجاجات والحجارة على الضباط، وأشعلوا النيران في حاويات القمامة، وألواح الخشب في الشوارع، بحسب وكالة "أسوشييتد برس" الأميركية.

وقال نائب رئيس نقابة الشرطة في برلين، شتيفان كيلم، لوكالة الأنباء الألمانية "د. ب. أ": "بطبيعة الحال ليس لدينا أرقام نهائية بعد، ولكن بالنظر إلى إصابة أكثر من 50 زميلا (...) واعتقال ما يفوق 250 شخصا، فمن الواضح أننا بعيدون جدا عن يوم العمال السلمي".

وأدان كيلم، إلقاء المتظاهرين الزجاجات ورشق الحجارة، وإشعال الحواجز في الشوارع، قائلا: "هذه إشارات واضحة على أن الأمر لا يتعلق بتعبير سياسي عن الرأي، بل هو استغلال الحق الأساسي في حرية التجمع لشرعنة جرائم خطيرة".

وجرت هذه الأحداث في الوقت الذي تفرض فيه الحكومة حظر تجوال ليلي في معظم أنحاء البلاد، بسبب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا، لكن الاحتجاجات السياسية والتجمعات الدينية معفاة من حظر التجول.

ونُظم أكثر من عشرين تجمّعا بمناسبة عيد العمّال في العاصمة الألمانية، مع شعارات مختلفة محورها رفع الإيجارات وسياسة الهجرة وصولا إلى معارضة التدابير المرتبطة بوباء كوفيد-19.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص