القوات السورية تحرر في عملية عسكرية بريف دمشق فريق تلفزيون الاخبارية

القوات السورية تحرر في عملية عسكرية بريف دمشق فريق تلفزيون الاخبارية

 


حررت القوات السورية فجر اليوم الخميس فريق تلفزيون (الاخبارية السورية) الذي كان خطف على ايدي مسلحين قبل بضعة ايام في ريف دمشق، في "عملية نوعية"، بحسب ما اعلن الاعلام الرسمي السوري.
وذكرت وكالة الانباء الرسمية (سانا) ان القوات السورية "حررت في عملية نوعية" اعضاء الفريق العامل لدى قناة الاخبارية الرسمية الذين "كانوا خطفوا من قبل مجموعة ارهابية في منطقة التل" الجمعة.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان ان القوات النظامية السورية دخلت مناطق في مدينة التل التي تتعرض لقصف وتدور فيها اشتباكات منذ اكثر من اسبوع، مشيرا الى "الافراج عن فريق الاخبارية السورية بعد اقتحام المكان الذي كانوا محتجزين فيه في المدينة".

ونظم استقبال لاعضاء الفريق وهم يارا صالح وعبد الله طبرة وحسام عماد امام مقر الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون حضره وزير الاعلام عمران الزعبي وعدد من الاعلاميين والعاملين في القنوات السورية.

وقالت صالح في لقاء اجراه التلفزيون السوري معها "ان الاعلام السوري يؤلمهم ولذلك قاموا بهذا العمل".

كما شكر طبرة "عناصر الجيش المغاوير"، واصفا اياهم بـ"الابطال".

واعلنت الاخبارية فقدان الاتصال مع طاقمها الصحافي الجمعة خلال مرافقته الجيش في مهمة تغطية عملياته العسكرية في منطقة التل.

وحملت القناة "المجموعات المسلحة والدول الداعمة لها المسؤولية الكاملة عن سلامة اعضاء فريقها".

وتكررت خلال الاشهر الاخيرة العمليات التي استهدفت وسائل اعلامية سورية واعلاميين يعملون فيها.

وقتل في هجوم استهدف في 27 حزيران/ يونيو الماضي مبنى قناة "الإخبارية السورية" الرسمية في ريف دمشق ثلاثة صحافيين واربعة من حراس مبنى القناة.

وفي السادس من آب/ اغسطس، استهدف انفجار مبنى هيئة الاذاعة والتلفزيون الرسميين في دمشق ما اسفر عن جرح اربعة اشخاص.

وقبل ايام خطف محمد السعيد، مقدم الاخبار في التلفزيون الرسمي السوري من منزله ثم اعدم في عملية تبنتها "جبهة النصرة"، وقالت انها يجب ان "تكون عبرة لكل من يدعم النظام".

واعلن تلفزيون "العالم" الايراني الثلاثاء ان "مجموعة ارهابية مسلحة" خطفت صحافيا يعمل لحساب قناة العالم الايرانية والاخبارية السورية في حمص.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018