مناف طلاس يؤكد أن الاستخبارات الفرنسية هي التي أخرجته من سوريا

مناف طلاس يؤكد أن الاستخبارات الفرنسية هي التي أخرجته من سوريا


اكد العميد مناف طلاس، وهو ارفع ضابط سوري ينشق عن النظام، الاثنين لقناة فرنسية ان اجهزة الاستخبارات الفرنسية تولت اخراجه من سوريا.
وقال طلاس في مقابلة مع قناة "بي اف ام" الاخبارية ان "اجهزة فرنسية ساعدتني في الخروج من سوريا وانا اشكرها".

واضاف طلاس وهو نجل وزير الدفاع السوري الاسبق مصطفى طلاس "اعلنت انشقاقي عن النظام في شهر اذار/مارس. منذ بدء الثورة، التقيت الثوريين والمتمردين وشعرت منذ الايام الاولى، منذ الاشهر الاولى، بان النظام يكذب على الجميع. لهذا السبب انشققت اولا وبقيت في مكتبي".
ورفض العميد السابق "اي تدخل اجنبي في سوريا، مهما كان الشكل الذي سيتخذه هذا التدخل".


ودعا في المقابل المجتمع الدولي الى تسليح المتمردين، وقال "حتى الان، حقق الشعب السوري انتصارات كثيرة وينبغي دعمه ومساعدته وتسليحه".


وردا على سؤال عن وجود اسلاميين سوريين واجانب في سوريا، قلل طلاس من اهمية هؤلاء وقال "هناك بالتاكيد عشرون في المئة اسلاميين لكنهم ليسوا سوى اقلية. الشعب السوري لم يكن يوما شعبا متطرفا".


وفي اتصال مع فرانس برس، لم تشأ الادارة العامة للامن الخارجي في فرنسا التعليق على تصريحات طلاس.
وكان طلاس اعلن انشقاقه عن النظام السوري في تموز/يوليو، داعيا الى عملية انتقالية في بلاده ومحملا النظام المسؤولية عن الازمة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018